مندوبية السجون تُرد على اتهامات والد الزفزافي

مندوبية السجون تُرد على اتهامات والد الزفزافي

جديد24_الرباط

هاجمت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، أحمد الزفزافي، نافية ما جاء في تصريحاته التي بثها عبر شريط بتقنية المباشر في موقع فيسبوك، والذي تحدث فيه عن الاضراب الذي يخوضه ابنه ناصر قائد “حراك الريف”.

واتهمت المندوبية العامة في بلاغ لها، والد الزفزافي بـ”التمادي في ترويج الأكاذيب والافتراءات على الدولة بشكل عام، وعلى المندوبية العامة بشكل خاص، بل إنه يعمد دائما إلى الاستعداء بجهات أجنبية على بلده”.

واعتبرت المندوبية في ذات البلاغ أنها “عادة ما تنأى بنفسها عن الرد على ترهات شخص لم يعد يقيم وزنا لكلامه ويصدر تصريحات غير مسؤولة”، غير أنها ردت في بلاغها لتشدد على أن ما قاله “ما هو إلا ادعاءات كاذبة”، مضيفة أن إضراب ناصر الزفزافي النزيل بالسجن المحلي رأس الماء بفاس، “لم تتعد مدته بعد ثلاثة أيام وليس تسعة أيام كما يدعي، هذا علما أن إشعاره المؤسسة بدخوله في الإضراب لم يكن محل وثيقة مكتوبة وموقعة من طرفه، وذلك خلافا للإجراءات الجاري بها العمل”.

واعتبرت ذات المؤسسة أن أحمد الزفزافي “عمد إلى الافتراء على إدارتي مؤسستين أخريين تأويان سجناء آخرين على خلفية الأحداث نفسها بادعائه أنهم دخلوا في إضراب عن الطعام ويتضامنون بذلك مع قريبه”، مؤكدا أن “أيا من هؤلاء النزلاء لم يدخل في إضراب عن الطعام”، لتخلص في بلاغها أن والد الزفزافي يهدف إلى “تضليل أسر النزلاء الآخرين واستغلالها في تنفيذ أجندات لا تمت بصلة إلى ظروف اعتقال هؤلاء”.

يذكر أن أحمد الزفزافي الذي سبق أن أكد دخول ابنه ناصر في إضراب عن الطعام، قال أن المعتقلين ناصر الزفزافي ورفيقه نبيل أحمجيق، لا زالا يخوضان إضرابهما عن الطعام، وأوضح الزفزافي الأب نقلا عن ابنه، أن إدارة السجن والمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج لم تستجب لمطالبهم،  كما أكد في بث مباشر أمس الخميس دخول مجموعة من المعتقلين على خلفية “حراك الريف” في إضراب عن الطعام تضامنا مع ناصر الزفزافي ونبيل أحمجيق.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق