سلايدرقضايا وحوادث

هيئة نقابية تعلن تضامنها مع أساتذة التعاقد وتدين القمع الممنهج الذي تتعرض له الشغيلة التعليمية

جديد24

أدانت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم، المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب “القمع الممنهج” للأشكال “النضالية الراقية للشغيلة التعليمية المتضررة” مؤكدة رفضها المطلق للقبضة الأمنية ونهج أساليب الترهيب.

ودعت الجامعة في بيان لها الشغيلة التعليمية إلى خوض إضراب وطني يومي 5 و6 أبريل 2021 مع وقفات احتجاجية جهوية أمام الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين يوم 6 أبريل 2021.

وأعلنت الجامعة أنها ستنظم ندوة صحفية يوم الخميس 01 أبريل 2021 ابتداء من الساعة 10:00 بالمقر المركزي للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب لاطلاع الرأي العام الوطني على ما يجري بقطاع التربية الوطنية “بعيدا عن خطاب البهرجة وتزييف الحقائق، وأفاق تعاطي الجامعة مع الدينامية النضالية على الساحة التعليمية والنقابية”.

ووصف عبد الإله دحمان الكاتب الوطني للنقابة الوضعية التي تعرفها المنظومة التعليمية في ظل تدبير وزارة التربية الوطنية الانفرادي للشأن التربوي بالتراجعية واستنكر إغلاق باب الحوار مع النقابات التعليمية في تجاهل واضح للمقتضيات القانونية والدستورية التي تؤكد على أن النقابات مؤسسات دستورية وشريك اجتماعي لا محيد عنه.

وأكدت النقابة على موقفها المبدئي من ملف “التعاقد” بقطاع التربية والتكوين وأعلنت تضامنها مع “الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” حتى تحقيق “مطلبهم العادل والمشروع وضمان حقهم الكامل في الإدماج في الوظيفة العمومية” أسوة بزملائهم موظفي الوزارة، مستنكرا المقاربة الانفرادية الجديدة التي تنهجها وزارة التربية الوطنية في تدبير القطاع والتي كرست من خلالها الارتجالية في التدبير، مما ساهم في تنامي الاحتقان بالقطاع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى