سلايدرقضايا وحوادث

زعيم عصابة بوليساريو إبراهيم غالي يُغادر إسبانيا

جديد24

أعلنت مدريد أنّ زعيم جبهة بوليساريو، إبراهيم غالي، سيغادر إسبانيا ليل الثلاثاء بعدما أثار استقباله من قبلها لتلقّي العلاج على أراضيها أزمة مع المغرب.

وقالت الحكومة الإسبانية إنّ غالي “خطّط لمغادرة إسبانيا هذه الليلة على متن طائرة مدنية من مطار بامبلونا” في شمال البلاد، من دون أن تحدّد وجهة هذه الطائرة، مكتفية بالقول إنّها أخطرت السلطات المغربية بهذا الأمر.

أفادت وكالة رويترز للأنباء بأن إسبانيا منعت، الثلاثاء، طائرة جزائرية من دخول مجالها الجوي، حيث كانت متجهة إلى لوغرونو، المدينة التي يقيم فيها زعيم جبهة بوليساريو، إبراهيم غالي.
ورفضت المراقبة الجوية الإسبانية منح الإذن للطائرة الجزائرية بدخول المجال الجوي الأسباني، بناء على تعليمات من الجيش وسلطة الملاحة الجوية.

فزعيم جبهة بوليساريو إبراهيم غالي، الثلاثاء، في جلسة استماع أمام قاض إسباني اتهامات في شكايتين قدمتا ضده في ملفي “التعذيب” وارتكاب “مجازر إبادة”، بعدما أثار استقباله في هذا البلد للعلاج شرارة أزمة بين الرباط ومدريد.

وأدلى غالي بشهادته عبر الفيديو من مستشفى هذه المدينة الواقعة في شمال إسبانيا لأحد قضاة المحكمة الوطنية العليا في مدريد في جلسة مغلقة.

وأفاد محاميه مانويل أوليه للصحافيين بعد الجلسة أن الاتهامات ضد موكله “خاطئة تماما” و”ذات دوافع سياسية لاستهداف مصداقية الشعب الصحراوي”.

وخلال الجلسة، رفض القاضي فرض أي تدابير احترازية مثل احتجاز جواز سفر غالي، مشيرا إلى عدم وجود خطر لهروبه.
(تحديث: 13:00 بتوقيت غرينيتش)

يستمع القضاء في إسبانيا، الثلاثاء، إلى زعيم جبهة بوليساريو إبراهيم غالي الذي رفعت شكايتين في حقه بتهمة “التعذيب” وارتكاب “مجازر إبادة”، بعدما أثار استقباله في هذا البلد بداعي الاستشفاء شرارة أزمة بين الرباط ومدريد.

وأُدخل غالي في أبريل إلى المستشفى في لوغرونيو بسبب مضاعفات إصابته بكوفيد-19 وسيستجوبه عبر الفيديو من مستشفى هذه المدينة الواقعة في شمال إسبانيا أحد قضاة المحكمة الوطنية العليا في مدريد في جلسة مغلقة مقررة عند الساعة العاشرة وثلاثين دقيقة بالتوقيت المحلي (الساعة 08:30 بتوقيت غرينيتش).

ولم يوجه الاتهام إلى غالي في أي من هذين الملفين. وفي ختام التحقيق، سيقرر القاضي بشأن الملاحقات القضائية من عدمها.
إلا أن هذه الجلسة هي محط اهتمام كبير في مدريد والرباط  على حد سواء بعد توتر على أعلى المستويات في الشهر الأخير بلغ ذروته مع وصول نحو عشرة آلاف مهاجر في منتصف مايو إلى جيب سبتة الإسباني.

إعادة فتح ملفات

 
ويعود هذا الاستجواب إلى شكوى تشمل “الاعتقال غير القانوني والتعذيب وجرائم ضد الإنسانية” رفعها العام 2020 فاضل بريكة المنشق عن جبهة بوليساريو والحاصل على الجنسية الإسبانية الذي يؤكد انه كان ضحية “تعذيب” في مخيمات اللاجئين الصحراوية في تندوف في الجزائر.

وكانت هذه الشكوى حُفظت لكن أعيد فتحها مطلع السنة الحالية.
ويعود الملف الثاني إلى العام 2007 وكان قد حُفظ أيضا وأعيد فتحه مع تواجد زعيم البوليساريو في إسبانيا.

وتقدمت بالشكوى العام 2007 “الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الانسان” بتهمة ارتكاب “مجازر إبادة” و”اغتيال” و”إرهاب” و”تعذيب” و”إخفاء” في مخيمات تندوف على ما أفادت هذه المنظمة ومقرها في إسبانيا.

ورفض القاضي مصادرة أوراق غالي الثبوتية لمنعه من مغادرة إسبانيا كما يطالب مقدمو الشكوى، مشددا على عدم وجود “مؤشرات واضحة” إلى “مشاركة” زعيم البوليساريو في الأفعال الواردة في الشكوى الثانية.

وكان المغرب اعتبر، الإثنين، أن الأزمة “لن تحل بالاستماع” إلى غالي فقط، مشددا على أنها “تستوجب من إسبانيا توضيحا صريحا لمواقفها وقراراتها واختياراتها”. وشددت وزارة الخارجية على أن القضية تشكّل “اختبارا لمصداقية الشراكة” بين البلدين.

ورد رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز بقوله إن “من غير المقبول” أن “يهاجم المغرب حدود إسبانيا” من خلال السماح لمهاجرين بدخول سبتة بسبب “خلافات على صعيد السياسة الخارجية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى