شاشة جديد24

سطات.. التساقطات المطرية تكشف هشاشة البنية التحتية للمسالك الطرقية بجماعة سيدي حجاج (فيديو)

جديد24

أيام قليلة من التساقطات المطرية التي شهدها إقليم سطات كباقي أقاليم المملكة، كانت كافية لتفضح سوء الأشغال للشركات التي انجزت الطرق وحصلت مقابل ذلك على الملايير من الدراهم بعد أن رست عليها الصفقات.

وإن تعددت المسؤوليات بين عدد من المتدخلين، من ضمنهم المجالس المنتخبة، ومكاتب والمختبرات التي تشرف على التأشيرة على نهاية أشغال إنجاز الطرقات بالخصوص، وهو ما يمكن الشركات من تحويل المال العام الى أرصدتها، تاركة وراءها أشغال مشبوهة وخير دليل ان أمطار ولو كانت قليلة تفضح تلك التلاعبات في الانجاز.

دون الخوض في وضعية المسالك الطرقية بالبوادي، والتي تكشف على ما اطلعت عليه ”جديد24” عن قرب، حجم الخسائر، بمجرد أمطار قليلة كانت كافية لترجع كل مساراتها الى حفر وشقوق وتاكل جنباتها.

بجماعة سيدي حجاج التابعة ترابيا لاقليم سطات، فضحت الأمطار عيوب طرق حديثة النشأة من تمويل جهة الدار البيضاء سطات، بل أن إحدى الحفر على مستوى دوار اولاد سيدي الدقاق أولاد عياد…، قد تدخل في موسوعة ” غينيس” لو شارك المسؤولين بها، فكل سنة ومع تساقط زخات مطرية، حتى تهوى تلك التربة .

وضعية تسائل مراقبي المال العام، فلو كل سوء أشغال أخد قسط من تقارير لجن مختصة، وزجر المخالفين في حينه، لكانت كل الطرق جيدة، لايعقل أن تصمد طرق للحرارة والامطار لمدد تفوق 50 سنة، في حين تتهاوى طرق لم تستكمل بعد سنتها الأولى، هناك خلل وجب اصلاحه، وتطبيق بنود دستور المملكة بربط المسؤولية بالمحاسبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى