أخبار جهوية

مستشفى ميدلت بدون اختصاصي في الأمراض النفسية والعقلية

اشتكت مجموعة من الفعاليات المدنية والجمعوي بمدينة ميدلت على الغياب المستمر للأطر الطبية في مختلف الاختصاصات، ما يضطر المرضى وعائلاتهم، خاصة الفقيرة منها، إلى قطع مسافة طويلة تحو المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف بالرشيدية.

ولا تتوقف معاناة ساكنة ميدلت عند هذا الحد، بل تتجاوز ذلك إلى التخبط والعشوائية اللذين يعيش على وقعهما قسم الأمراض النفسية والعقلية، وهو ما يدفع عائلات المرضى، بسبب غياب الطبيبة المشرفة على هذا القسم التي انتقلت الى مستشفى آخر في ظروف غامضة، إلى التوجه نحو الرشيدية أو فاس من أجل مراجعة طبية بسيطة.

واتهمت نقابات الصحة مدير المستشفى الإقليمي لميدلت بالتورط في ترحيل الطبيبة المختصة في الأمراض النفسية والعقلية دون تعويضها بطبيب آخر، كما أشارت إلى أن هذه القضية أثارت استغراب الرأي العام المحلي بميدلت، خاصة في ظل استمرار مسلسل تفريغ المستشفى من الأطر الطبية، مما دفع العديد من الفعاليات المدنية إلى إطلاق عريضة توقيعات للمطالبة بفتح تحقيق فيما يقع بهذه المؤسسة الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى