قضايا وحوادث

ارتفاع صاروخي في أسعار الأعلاف والمواشي مع اقتراب عيد الأضحى

مازالت أسعار علف المواشي تسجل ارتفاعا مستمرا بمختلف مناطق المملكة، خصوصا مع اقتراب عيد الأضحى الذي تفصلنا عنه قرابة شهر، الشيء الذي انعكس على أسعار الأضاحي أيضا.

ووفق ما استقيناه من بعض تجار الأعلاف ومربي الماشية، فقد عرفت أثمنة الأعلاف زيادات “صاروخية”، ويرجح أن ترتفع أكثر خلال الأيام القليلة المقبلة.

وقال الحبيب صالح، وهو بائع أعلاف بالجملة، بسوق ثلاثاء الأولاد إقليم سطات، في تصريح لـLe360: إن الزيادات همت جميع أنواع الأعلاف، إذ أن ثمن الفصة يوم الثلاثاء 7 يونيو، وصل إلى 100درهم للحزمة (البالة) بعدما كان يتراوح بين 55 و60 درهما، وفاق تبن العدس 70 درهما واختفى من السوق، فيما انتقل سعر تبن القمح من 15درهما أواخر السنة الماضية إلى 50 درهما للحزمة (البالة)، وثمن الشمندر تراوح بين 1,40درهم و 4,60 درهم للكيلوغرام.

أما سعر الذرة يضيف المصدر ذاته، فقد قفز من 2.50 درهم إلى 5.50 درهما للكيلوغرام الواحد، ولونسيلاج من 18ريال إلى 1.40درهما، فيما وصل الكيلوغرام الواحد من النخالة إلى 3.40 درهم بعدما كان يتراوح بين 1.90و 2.20درهم، ، والشعير انتقل من 1,90 درهم إلى 3,50 درهم للكيلوغرام الواحد.

وتابع الحبيب صالح أن الزيادات شملت أيضا أسعار الخرطال الذي ارتفع ثمنه إلى 65 درهما (البال أو الحزمة) بعدما كان لا يتجاوز 36 درهما، وكذلك هو الحال بالنسبة للفول من 3,50 إلى 8 دراهم.

وأشار صالح إلى أن هذه الزيادات انعكست بشكل كبيرعلى أسعار المواشي، حيث وصل سعر الأضاحي التي تباع عادة ب 3000درهم، إلى 6000 درهم يوم الثلاثاء 7 يونيو 2022.

ومن جانبه، قال حسن وهو كساب ضواحي مدينة برشيد: إن تكلفة تسمين المواشي كانت هذه السنة مضاعفة، ما انعكس على أسعار الأضاحي، مشيرا إلى أن السوق هذه السنة سيعرف زيادات تتراوح بين 1000و 2000 درهم في الأضحية”.

وأوضح المتحدث بأن هناك وفرة في القطيع وينطلق ثمن البيع من 1800 درهم إلى أزيد من 6000 درهم للجودة العالية.

وأرجع حسن هذه الزيادات إلى الجفاف وارتفاع أسعار الأعلاف، ناهيك عن نقص الموارد المائية ببعض المناطق وما صاحبه من مشاكل في السقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى