قضايا وحوادث

عيدودي يسائل رئيس الحكومة حول “مأساة مليلية”

وجه عبد النبي عدودي، النائي البرلماني عن حزب الحركة الشعبية سؤالا كتابيا إلى رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، حول ملابسات الحادث المأساوي الذي وقع على السياج الفاصل بين مليلية المحتلة والناظور.

وجاء في سؤال، البرلماني عدودي، أنه” على إثر الحادث المأساوي الذي أودى بحياة 23 مهاجرا إفريقيا خلال محاولتهم اقتحام السياج الفاصل بين مدينتي مليلية المحتلة والناظور يوم الجمعة الماضي ،نسائلكم عن ملابسات هذا الحادث والتدابير المتخذة تجاه الضحايا والمصابين من المهاجرين ومن أفراد القوات العمومية؟.”

كما سأل النائب البرلماني عن الحركة الشغبية، رئيس الحكومة، عن الإجراءات التي ستتخذونها لتفكيك المخيمات الغابوية بطرق سلمية، وإدماج المهاجرين وعدم السماح لهم مستقبلا بخلق مخيمات في الغابات المجاورة لمدينتي سبتة ومليلية المحتلتين؟ وعن التدابير المتخذة من قبل الحكومة للتصدي الحازم لعصابات ومافيا التهريب الاتجار بالبشر التي تجني أرباح من هذه الأنشطة غير المشروعة؟.

وكان نحو ألفي مهاجر اقتحموا سياجا عاليا يطوق معبر مليلية المحتلة، أول مس الجمعة، ودخلوا في مناوشات عنيفة على مدى ساعتين مع قوات حرس الحدود مما أسفر عن مقتل وإصابة عدد منهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى