قضايا وحوادث

ارتفاع أسعار الأكباش يدفع المواطنين إلى اللجوء لبدائل أخرى

كشفت الجمعية المغربية لمربي الأغنام و الماعز عن أسعار بيع أكباش العيد على منصة التجارة الإلكترونية “My ANOC Marketplace”، التي ستتيح للمستهلكين شراء الأغنام أو الماعز دون الحاجة إلى التنقل.

وعرفت أسعار الأضاحي بالمنصة التي تم إحداثها تماشيا مع هدف التحول الرقمي للقطاع، لا سيما على صعيد المهنيين والنظم الإيكولوجية الزراعية والحقول، ارتفاعا ملحوظا بالمقارنة مع السنوات الماضية.

وتتجاوز أثمنة رؤوس الأغنام التي تم طرحها للبيع على التطبيق، إلى حدود كتابة هذه الأسطر، 7700 درهما، إذ وصل ثمن كبش من سلالة الصردي يزن 129 كيلوغراما بمنطقة آسفي 7740 درهما بدون احتساب مصاريف النقل التي سترفع سعر البيع.

وجدير بالذكر أن أسعار الأضاحي بالمنصة التي طورتها الجمعية المغربية لمربي الأغنام والماعز، تختلف حسب النوع و باختلاف السلالات والحجم والسن، إلا أن عددا من المواطنين بمجموعة من المدن والمناطق أجمعوا على تسجيل ارتفاع في أثمنة الأضاحي بمعدل يتراوح بين 500 و1000 درهم.

ودفع غلاء الأغنام، خصوصا الأكباش، المستهلكين إلى اللجوء لبدائل أخرى من قبيل شراء “الخروفات” بالنسبة للطبقة الفقيرة، فيما اختارت فئة أخرى الاشتراك في ثمن بقرة لتخفيض تكاليف العيد، إذ يتفق هؤلاء وغالبا ما يكونو جيرانا أو من أسرة واحدة على شراء بقرة بدل عدة أكباش.

ويشار إلى أن هذه الخدمة التي أطلقتها وزارة الفلاحة نهاية الشهر الماضي، تتيح للمشترين مشاهدة المنتوجات المعروضة للبيع مع خصائصها (السلالة والوزن والعمر…)، وكذا الاطلاع على بيانات مربي الماشية، مع إمكانية إجراء عمليات بحث متقدمة متعددة المعايير.

كما يوفر التطبيق خدمة التوصيل على الصعيد الوطني ما يتيح للمستهلك التوصل بالأضحية دون الحاجة إلى التنقل لعين المكان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى