اقتصاد

شرط روسي للعودة إلى “اتفاق الحبوب”

كشف نائب وزير الخارجية الروسي، أندريه رودنكو، أن الحديث عن عودة روسيا إلى “اتفاق الحبوب” من الممكن أن يحدث بعد معرفة ملابسات الهجوم على سفن أسطول البحر الأسود في مياه سيفاستوبول.

وقال رودنكو في حديث نقلته وكالة “نوفوستي” الروسية، إنه من الضروري الكشف بالتفصيل عن جميع ملابسات الحادث لأنه “ينتهك جميع الشروط التي تم الاتفاق عليها في وقت سابق”.

وتفاظيا لأزمة غذاء، حثت قوى دولية، روسيا بالتراجع عن موقفها من تعليق الاتفاق الذي أبرم بوساطة الأمم المتحدة للسماح بمرور آمن للسفن التي تحمل الحبوب الأوكرانية إلى دول العالم.

ودعا الاتحاد الأوروبي، روسيا إلى التراجع عن قرارها بالانسحاب من اتفاق تصدير الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود، والذي يتزامن مع أزمة غذاء عالمية.
وأعلنت تركيا أن وزير دفاعها خلوصي آكار يبذل جهوداً لاستئناف “اتفاق الحبوب” بعد تعليق موسكو له على خلفية هجمات شهدتها مدينة سيفاستوبول جنوبي شبه جزيرة القرم.

وقال بيان لوزارة الدفاع التركية، إن “آكار” يواصل مباحثاته مع “الجهات المعنية” لحل المشكلة، واستئناف أنشطة مبادرة الحبوب التي نُفِّذت عبر التنسيق المشترك حتى اليوم.

وكانت كل من روسيا وأوكرانيا قد وقعتا على اتفاقية في إسطنبول برعاية الأمم المتحدة وتركيا، تتيح لأوكرانيا إعادة فتح موانئها على البحر الأسود من أجل تصدير الحبوب، بما يسمح بتصدير ملايين الأطنان من الحبوب العالقة في أوكرانيا بسبب الحرب.

وحتى 27 أكتوبر الجاري، جرى تصدير أكثر من 9.2 مليون طن من الحبوب والمواد الغذائية الأخرى بموجب الاتفاقية، وفقًا للبيانات التي نشرتها الأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى