قضايا وحوادث

جماعات إقليم سطات تستفيد من حصص إضافية رسمية من الضريبة على القيمة المضافة

بقرار من وزارة الداخلية للرفع من الحصة الإجمالية من الضريبة على القيمة المضافة، توصلت كل الجماعات الترابية بإقليم سطات ، رسميا، بحصة إضافية من هذه الضريبة، قدرها 20 في المائة من الحصة التي كانت مخصصة لها خلال السنوات الماضية.

وأكدت مصادر مسؤولة للجريدة، أن الجماعات التي سجلت ميزانياتها عجزا برسم السنة المالية 2024، قد توصلت بالإضافة إلى 20 في المائة من حصتها من الضريبة على القيمة المضافة، بحصة إضافية لتغطية العجز المسجل .

وزادت ذات المصادر، أن أغلب الجماعات بالإقليم كانت تواجه صعوبات عديدة في تنزيل برامج عملها وفي تلبية انتظارات الساكنة وتسوية الوضعية المالية لمواردها البشرية المترتبة عن تسوية الوضعية الإدارية، وذلك نظرا لضعف مواردها الذاتية ولكون حصصها من الضريبة على القيمة المضافة لم تعرف أية زيادة منذ سنوات خلت أمام تطور التكاليف بشكل ملحوظ بسبب انخراط هذه الجماعات في اتفاقيات تهم مجالات متعددة.

ومن شأن هذه الإضافة المالية أن تحرر الجماعات إلى حد كبير من القيود التي كانت تكبل طموحاتها من أجل خلق تنمية حقيقية ومستدامة انطلاقا من البنيات التحتية وانتهاء بتحسين جاذبيتها الاستثمارية لخلق مناصب شغل ومواجهة ظاهرة تنامي البطالة في أغلبها.

وبحسب القرار الوزاري المتعلق بهذه الزيادة، فإن الجماعات الترابية بإقليم سطات مدعوة إلى عقد دورات استثنائية من أجل تعديل ميزانياتها وفق نفس الإجراءات المتبعة في الإعداد والمصادقة على مشروع الميزانية الأصلية، حسب ما تنص عليه مواد القانون التنظيمي 14.113 في الشق المتعلق بإعداد مشروع الميزانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المثمر
زر الذهاب إلى الأعلى