أربعيني ينهي حياته شنقا بالدروة ضواحي برشيد

أربعيني ينهي حياته شنقا بالدروة ضواحي برشيد

أقدم مساء أمس السبت في الأربعينات من عمره على الانتحار شنقا بمسكنه بدوار أولاد يحيى ضواحي الدروة بإقليم برشيد.

وقالت مصادر محلية إن الضحية من مواليد 1973 له طفلين، عثر عليه من طرف شقيقه مشنوقا داخل مسكنه معلقا في أسلاك كهربائية بسقف مطبخ المنزل بواسطة حزام “سمطة”.

وقد هرعت عناصر الدرك الملكي والسلطة المحلية إلى عين المكان، وتمت معاينة الجثة،والأمر بنقلها إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي الحسن الثاني بسطات، من أجل إخضاعها للتشريح لفائدة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لمعرفة الأسباب الحقيقية للوفاة، فيما فتحت الضابطة القضائية بحثا في الموضوع، والذي إستهلته بالإستماع إلى شقيق الهالك وزوجته في محضر رسمي بخصوص واقعة الإنتحار.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق