العثماني : “جريمة إمليل” طعنة في ظهر المغرب والمغاربة

العثماني : “جريمة إمليل” طعنة في ظهر المغرب والمغاربة

أدانت الحكومة المغربية جريمة القتل البشعة التي راح ضحيتها سائحتين اسكندنافيتين، بجماعة إمليل بمنطقة الحوز، على يد عناصر يشتبه في انتمائهم لتنظيم إرهابي.

وقال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، خلال اجتماع المجلس الحكومي، اليوم الخميس، “إن هذا الحادث مرفوض، ولا ينسجم مع قيم المغاربة وتقاليدهم، وتقاليد المنطقة التي وقعت بها الجريمة”.

وأضاف العثماني “إن هذا العمل مدان ومرفوض”، مقدما في الآن نفسه تعازيه لعائلة الضحيتين. وسجل العثماني أن المغرب منخرط في محاربة الإرهاب وفق مقاربة شمولية واستباقية، مشيرا إلى تفكيك 20 خلية خلال العام الجاري.

وشدد العثماني أنه “لا تنمية بدون أمن ولا استقرار ولا إصلاحات بدون أمن”، منوها بيقظة الأجهزة المغربية وقدرتها الاستباقية، بعد تمكّن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني بتنسيق مع عناصر الشرطة بولاية أمن مراكش، صباح اليوم الخميس، من توقيف الأشخاص الثلاثة الذين يشتبه في مساهمتهم في تنفيذ عملية قتل السائحتين الاسكندنافيتين.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق