برلمان “البام” يتجه نحو إزاحة المنصوري من الرئاسة

2018-12-24T20:11:07+00:00
2018-12-24T20:15:26+00:00
السياسيةجديد24سلايدر
برلمان “البام” يتجه نحو إزاحة المنصوري من الرئاسة

أقدم أعضاء المجلس الوطني بكل من جهة بني ملال خنيفرة والدارالبيضاء سطات وجهة الرباط سلا القنيطرة وجهة طنجة تطوان الحسيمة وسوس ماسة على بدء جمع التوقيعات من أجل عقد دورة إستثنائية للمجلس الوطني للحزب وإخراج المجلس الوطني من وضعية البلوكاج والجمود الذي وضعته فيه السيدة رئيسة المجلس الوطني فاطمة الزهراء المنصوري .

وأفادت مصادر مطلعة بأن أغلب أعضاء المجلس الوطني متذمرون من الطريقة التي تنهجها السيدة الرئيسة حيث علقت عمل المجلس وجمدت هياكله في الوقت الذي يعيش فيه المغرب أوقاتا سياسية دقيقة تستدعي من الجميع التعبئة واليقظة للتجاوب مع كل المستجدات داخل المشهد السياسي .

وفي رسالة لأعضاء المجلس الوطني، حصلت جديد24 على نسخة منها، تؤكد ارتباطهم مع ما يعيشه الحزب، وما صرح به السيدذ من اخبار مفادها ان السيدة رئيسة المجلس الوطني للحزب، تعقد لقاءات ومشاورات خارج الأجهزة التنظيمية للحزب، مع بعض ما يقال عنهم قياديين من أجل عقد مؤتمر استثنائي، في شهر يونيو المقبل. هدفه الإطاحة بالآمين العام الحالي والمكتبين السياسي والفيدرالي.

ودفعت فاطمة الزهراء المنصوري، التي جمدت المجلس الوطني منذ ترؤسها له، وجعلت من رئاستها للمجلس الوطني آلية للضغط على المكتب السياسي والآمين العام، لتحقيق مصالح ذاتية ومطامح بعض الأفراد، (دفعت) بأعضاء المجلس الوطني للمطالبة بعقد دورة إستثنائية للمجلس بغية هيكلة المجلس الوطني، وانتخاب رئيس(ة) جديد من أجل ضمان السير العادي للحزب والحفاظ على المكتسبات التي تم تحقيقها.

والمعروف أن حكيم بنشماش كان قد انتخب قبل ستة أشهر فقط كأمين عام للحزب لكن البعض لم يسمح له بالعمل وتمت مواجهته بالفرملة والعرقلة والتجميد والكولسة بل ذهبوا إلى أبعد من ذلك، محاولة الانقلاب على الشرعية والديمقراطية

والجدير بالذكر أن أغلب أعضاء المجلس الوطني حسب مصادرنا العليمة يثقون في أمينهم العام الذين منحوه أعلى الأصوات ومستعدون للعمل معه كيفما كانت الظروف والصعوبات .

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق