تزامنا مع ذكرى 20 فبراير…إضرابٌ ومسيرةٌ وطنيةٌ للأساتذة المتعاقدين

تزامنا مع ذكرى 20 فبراير…إضرابٌ ومسيرةٌ وطنيةٌ للأساتذة المتعاقدين

لا تزال سلسلة التصعيدات التي يخوضها الأساتذة المتعاقدون مستمرة ضد الحكومة والوزارة الوصية، إذ يعتزمون خوض عدد من المحطات النضالية، احتجاجا على ما اعتبروه “السياسات التي تنهجها الحكومة التي تعبر عن فقدان البوصلة وتجاهلها لملفهم المطلبي”.

وأعلنَ بيان المجلس الوطني للتنسيقية، توصلت جريدة “جديد 24” بنسخة منه، خوض 4 إضرابات وطنية خلال أيام 19 و20 و21 و22 فبراير المقبل، موضحا أن مسيرة وطنية ستنفذ يوم 20 فبراير بالموازاة مع الإضرابات .

وطالبَتِ التنسيقية الحكومة بصرف أجور أساتذة فوج 2018 في القريب العاجل، مع صرف التعويضات العائلية والتعويضات عن المناطق، مع إرجاع الأساتذة المرسبين والمطرودين إلى عملهم دون قيد أو شرط، بالاضافة إلى تسوية كافة الملفات المتعلقة بجميع فرقائها في التنسيقيات المتضررة وباقي الإطارات المتضررة في القطاع (حاملي الشواهد العليا، الزنزانة 9، الأساتذة المتدربون، المديرون، المفتشون، الحراس العامون، النظار، الحركة الطلابية، …). كما استنكر البيان خرجات مسؤولي الوزارة الوصية المصرحة باستبعادها من أي صيغة رسمية للحوار، مع رفضه القاطع لما يسمى بالنظام الأساسي لموظفي وأطر الأكاديميات

وشدّدت التنسيقية على ضرورة إسقاط مخطط التعاقد والادماج الفوري في النظام الأساسي لوزارة التربية الوطنية، معلنة رفضها للنظام الأساسي الخاص بأطر الأكاديمية، معتبرة إياه بمثابة “نسخة مشوهة” لعقد الاذعان.

وفي ختام ببانها دعت التنسقية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد كافة تنسيقيات إلى تجذير النضال الوحدوي والتنسيق الميداني بشكل يضمن لإطارهم المكانة الفعلية التي يتبوؤها، وذلك بعيدا عن أي استغلال لصالح مصلحة لحظية لا تستحضر المدرسة العمومية كمكتسب اجتماعي للشعب المغربي، بالإضافة إلى دعوة الأساتذة المتعاقدين في كافة الأفواج الأربعة بالانخراط الفعلي في المسيرة الوطنية ليوم 20 فبراير القادم، وكذا تجسيد كافة الخطوات النضالية التي تسطرها التنسيقية وطنيا ، جهويا وإقليميا.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق