رجالُ التّربيّة والتّعليم يصْنعُون الحدث في “إضراب وطني وحدوي”

3 يناير 2019
رجالُ التّربيّة والتّعليم يصْنعُون الحدث في “إضراب وطني وحدوي”

صَنَعَ عشرات الآلاف من رجال و نساء التعليم وأطر المدرسة المغربية الحدث، من خلال مشاركتهم في المسيرة الوطنية اليوم الخميس 3 يناير في قلب العاصمة الرباط.

“الإضراب الوطني الوحدوي” كما أطلق عليه المشاركون ، شاركت فيه النقابات التعليمية التابعة للمركزيات النقابية الكبرى وعدد من التنسيقيات الفاعلة في قطاع التربية والتعليم من مفتشين وموظفين وإداريين وأطر تربوية وحراس عامين وأساتذة متدربين

انطلقت المسيرة من أمام مصلحة الموارد البشرية التابعة للوزارة بالعرفان ، حيث احتشد المشاركون رافعين اللافتات المعبرة والشعارات الدالة على طبيعة المطالب: شكون حنا: أساتذة، شنو بغينا: الترقية وتغير إطار ، حرية كرامة عدالة اجتماعية، لا لا ونقول لا.. لا لا لمهزلة التعاقد، الشعب يريد إسقاط التعاقد، الشعب يريد إسقاط الزنزانة.

وأجمع المشاركون في المسيرة على التنديد بالسياسات العمومية في مجال التربية والتعليم بمختلف مستوياته، وهو ما أنتج الأعطاب الكبيرة التي تعرفها المدرسة والجامعة اليوم، وطالبت المسيرة بإنهاء سياسة الاستفراد وإشراك المعنيين المباشرين بالقطاع، وإلغاء مشروع القانون الإطار الذي يقوض المجانية بشكل فجٍّ، ويأتي على ما تبقى من استقرار للمدرسة وأطرها التربوية والإدارية والمهنية، والاستهداف المتزايد للشغيلة التعليمية ودوس مطالبها العادلة، ناهيك عن مطالب الترقية وتغيير الإطار والإدماج.

يذكر أن المسيرة الوطنية والإضراب عن العمل لم يكونا الشكل الاحتجاجي الوحيد لرجال التربية والتعليم ، بل تميز اليوم النضالي الكبير أيضا بوقفات احتجاجية أمام الأكاديميات والمديريات الإقليمية ، رفعت ذات المطالب وشهدت مشاركات مشهودة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق

Send this to a friend