أمزازي يخضعُ للضغوطات ويعيدُ تعيين رئيس جامعة مولاي اسماعيل في منصبه لولاية ثانية

19 فبراير 2019
أمزازي يخضعُ للضغوطات ويعيدُ تعيين رئيس جامعة مولاي اسماعيل في منصبه لولاية ثانية

قالت يومية “الأخبار” إن مصادق مجلس الحكومة، في اجتماعه الأخير، على تعيين الحسن سهبي في منصب رئيس جامعة المولى إسماعيل بمكناس، لولاية ثانية، جاء بتدخل من حزب الحركة الشعبية.

وحسب ما كشفت عنه اليومية، في عدد الثلاثاء، فإن لجنة الانتقاء التي يترأسها عبد العظيم الحافي، المندوب السامي للمياه والغابات، اختارت ثلاثة مرشحين من بين سبعة، تقدموا بملفاتهم للتنافس على هذا المنصب.

وجاء ترتيب المرشحين، حسب رأي اللجنة، بحصول الأستاذ مبروك بنحمو على الرتبة الأولى، متبوعا بالأستاذ عبد الحميد زيد، ثم في الرتبة الثالثة والأخيرة، الرئيس السابق للجامعة، حسن سهبي.

وقد فوجئ أساتذة الكليات التابعة للجامعة، بمصادقة المجلس الحكومي على المرشح الذي احتل الرتبة الثالثة، في حين كان الأساتذة يراهنون على تجاوز الاختلالات التي تعرفها المؤسسات التابعة للجامعة، والتي وردت في تقارير المجلس الأعلى للحسابات.

وكشفت مصادر اليومية أن وزير التربية الوطنية والتعليم العالي تعرض لضغوطات حزبية قوية لإعادة تعيين رئيس الجامعة في منصبه لولاية ثانية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق

Send this to a friend