انفلات وتسيب أمني بمخيمات تندوف ..سرقة سيارات السلطة بالتزامن مع احتجاجات الجزائر

انفلات وتسيب أمني بمخيمات تندوف ..سرقة سيارات السلطة بالتزامن مع احتجاجات الجزائر

بلغ مستوى التسيب الأمني في مخيمات تندوف مستوى خطيرا، في ظل الاعتصامات والاحتقان الذي يعيشه ما يمسى جهاز “الشرطة” للجبهة الانفصالية، حيث استنفرت عناصر الأمن للبحث عن سيارة تابعة لـ”مستشفى”، وهو ليس الحادث الأول من هذا النوع.

وقالت تقارير إعلامية تابعة لجبهة البوليساريو، إن أجهزة “الشرطة” تعاونت مع عناصر الجبهة المرابطين على الحدود، لكي تتمكن من البحث عن السيارة المفقودة في غفلة منها، قبل أن تتمكن من استرجاعها فجر الخميس الماضي.

يذكر أنه أياما قليلة على فرار جندي من مخيمات تندوف وعودته إلى أرض الوطن، طلب من يُلقب بالمدير الوطني للشرطة في جبهة البوليساريو، تعليق مهامه على رأس هذا الجهاز.
وذكر مصدر مطلع على أخبار المخيمات أن مدير الشرطة ذكر في برقية له إلى قيادة الجبهة،أن هناك قيادات تسعى إلى الزج بـ”الشرطة” في أتون متاهات غير أخلاقية. وأبرزت البرقية تدخل قيادات الجبهة بتواطؤ مع مسؤولين جزائريين، معطيا مثالا بالتدخل لإخلاء سبيل سيارة جزائرية تم ضبطها مؤخرا تحمل ترقيما مزورا.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق