تدوينة راقصة اسرائيلية عبر مواقع التواصل الاجتماعي تثير  جدلا واسعا

27 أبريل 2019
تدوينة راقصة اسرائيلية عبر مواقع التواصل الاجتماعي تثير  جدلا واسعا

أثارت تدوينة تقاسمتها الراقصة الإسرائيلية سيمونا ناكوزمان، مع جمهورها على مواقع التواصل الاجتماعي، تحمل خبر اشرافها على تنظيم دورة جديدة لمهرجان الرقص، تحت اسم “البهجة المتوسطي الدولي للرقص الشرقي”، بمدينة مراكش بفندق من أضخم فنادق المدينة الحمراء، وذلك خلال الفترة الممتدة بين 3 و 10 يونيو المقبل.

وقد أثار هذا الخبر جدلا كبيرا في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك غضب الأصوات الحقوقية المناهضة للتطبيع مع اسرائيل، خصوصا وأنه سيتزامن مع أواخر شهر رمضان المبارك، وفي ايام عيد الفطر.

هذا، وطالب المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، ضمن بلاغ له، “بمنع هذا النشاط التخريبي ومحاسبة كل الواقفين خلفه محليا في المغرب وحاضنيه العملاء”، محملا الدولة المسؤولية إزاء ما وصفه ب “اجرام فاضح في حق السيادة الوطنية ومشاعر الشعب المغربي”، مضيفا أن “الصهاينة يمعنون في إهانة المغرب دولة وشعبا، بإعلانات جديدة عن حفل  رقص بمدينة مراكش”.

وجدير بالذكر، أن السلطات المغربية سنة 2012 رفضت إعطاء ترخيص للمنظمين لمهرجان الرقص من أجل تنظيم دورة جديدة بعد نسخة 2011، التي عرفت مشاركة 17 راقصة، وهو القرار الذي وصفته الراقصة “الإسرائيلية” ب “الجبان”، مشيرتا إلى أنها تلقت تهديدات بالقتل.

وفي السياق ذاته، تساءلت سيمونا كيزمان، عن ما إذا كانت أسباب رفض القبول بالمهرجان ترجع فقط في كونه يستضيف اسرائيليين، حيث قالت، هل سبق لأحد أن تحقق من جنسيتي؟ “فأنا مواطنة تركية، وهناك من رمى الكرة بالقول أنني إسرائيلية فصار الموضوع مثل كرة الثلاج التي تكبر يوما عن يوم”.

                              صحفية متدربة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق

Send this to a friend