صفقة نفايات تفضح رشوة بـ 200 مليون

صفقة نفايات تفضح رشوة بـ 200 مليون

حصل رئيس جماعة على رشوة حددت قيمتها في 200 مليون من أجل تجديد رخصة شركة معروفة تهتم بالتدبير المفوض للمرفق العمومي لتدبير النفايات المنزلية. واتهم أعضاء في المعارضة رئيس الجماعة، الواقعة بجهة الرباط سلا القنيطرة، بحصوله على “حلاوة كبيرة” من قبل مدير الشركة التي تعنى بجمع النفايات، من أجل التجديد له، بعدما دخل على الخط رجل سلطة “نافذ”، وفرض على “كبير الرؤساء” تجديد العقد مع الشركة المحظوظة التي تجني أرباحا كبيرة، بسبب التلاعب في أوزان النفايات.

وتفجرت الفضيحة بعدما رفض رئيس الجماعة المعنية، منح مبلغ مالي لأحد مساعديه، الذين كانوا على اطلاع بالتفاصيل.

وعلمت “جديد24” أن مستشارا جماعيا سبق له أن شغل منصب رئيس الجماعة نفسها، رفع شكاية إلى الديوان الملكي، والإدارة المركزية لوزارة الداخلية، يشرح فيها تفاصيل الخروقات التي رافقت تفويت صفقة جمع النفايات المنزلية لشركة محظوظة، وكيف تدخل رجل سلطة “كبير” على وشك التقاعد، في ترجيح كفتها، وإقصاء شركات منافسة.

وبات بعض الرؤساء ينتظرون فرصة العمر، من أجل اختيار الشركة المناسبة، ومنحها صفقة جمع النفايات، مقابل الحصول على مبالغ مالية ضخمة، وهو أمر بات مألوفا، يعرفه الكبير والصغير في المجالس المنتخبة.

وتأتي هذه الفضائح، بعدما شرعت المديرية العامة للجماعات المحلية في مواكبة الجماعات الترابية في إنجاز المشاريع المتعلقة بتدبير النفايات المنزلية، والمسطرة في البرنامج الوطني لتدبير النفايات المنزلية، إذ تم تحقيق نتائج وصفت بـ “الجيدة”، نظير 11 عقدا تخص تدبير مرفق الجمع والكنس لفائدة 11 جماعة، ويتعلق الأمر بمارتيل وسيدي يحيى زعير والقنيطرة وبنسليمان وبوزنيقة والوليدية وإمينتانوت وشفشاون وحربيل وشيشاوة وآسفي، وثلاثة عقود خاصة بتدبير مرفق الفرز والطمر والتثمين، اثنان منها في المرحلة الأخيرة من المصادقة، تهم عمالة المضيق الفنيدق لفائدة مجموعة جماعات “الشاطئ الأزرق”، وعمالة طنجة أصيلة لفائدة مجموعة جماعات البوغاز، وعقد في طور الإنجاز يهم إقليم تطوان، وإعادة طلبات العروض للعقود الخاصة بتدبير مرفق الفرز والطمر والتثمين لفائدة جماعات تيزنيت وبوجدور، وثلاث اتفاقيات خاصة بإنجاز مركز الطمر وتثمين النفايات المنزلية لأقاليم شتوكة أيت باها وسيدي قاسم وآسفي، وخمس اتفاقيات تهم تأهيل وتهيئة المطارح العمومية لأزيلال وجماعة بني عياط بالإقليم نفسه، والقنيطرة وباب تازة وتاوريرت، مع إنجاز حوض مؤقت لطمر النفايات المنزلية والنفايات المماثلة بسيدي سليمان وسيدي يحيى الغرب لفائدة مجموعة الجماعات الترابية بني احسن للبيئة، التي يرأسها عبد الواحد الخلوقي، المقرب من عامل إقليم سيدي سليمان.

كما تم التوقيع على ستة ملحقات لعقود التدبير المفوض لمرفق الجمع والكنس لفائدة جماعات تطوان والبيضاء والعرائش وسيدي سليمان وسيدي علال البحراوي والرماني.

ومواصلة لدعم المساعدة التقنية لفائدة الجماعات الترابية، التي يعمل بعض رؤسائها على استغلال الفرص، وجمع أموال طائلة على حساب صفقات النفايات، تعاقدت الداخلية مع مجموعة من مكاتب الدراسات المختصة من أجل تقديم يد العون لبعض الجماعات.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق