نبيلة منيب: انتخابات 2021 لا تجسد الديمقراطية لكنها محطة مهمة لتحقيق اختراق انتخابي

25 أبريل 2019
نبيلة منيب: انتخابات 2021 لا تجسد الديمقراطية لكنها محطة مهمة لتحقيق اختراق انتخابي

بحماس غير مألوف بدأت الأحزاب اليسارية بما فيها حزب فيدرالية اليسار الديمقراطي وباقي الأحزاب اليسارية السياسية الاخرى، “حزب الاشتراكي الموحد ، حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي …”، خوض غمار الانتخابات المقبلة .

وفي تصريح “لنبيلة منيب” مع جريدة هسبريس الإلكترونية  أفادت  “بأن الأحزاب السياسية اليسارية الثلاثة التي دمجت في حزب واحد  تتوفر حاليا على  برنامج سياسي مرحلي يتضمن الجانب الفكري ،التنظيمي وكذا الإشعاعي،

وأكدت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد أن الانتخابات لا تجسد الديمقراطية فقط ،لكنها محطة مهمة من أجل تحقيق الاختراق الانتخابي بهدف إنقاذ الشعب المغربي من الأزمة المركبة، التي عانها ولازال يعانيها في ظل هذه الحكومة ،مؤكدة أن اليسار يؤمن بالعدالة الاجتماعية والمصلحة العامة البلاد ويدافع عنها بهدف محاربة الفساد والقمع والتشدد الديني.

وأضافت “نبيلةمنيب” في الأخير، أن داوعي الاندماج لن يتغير إلا بتغير ووضع مشروع جديد يسعى إلى إعادة بناء الأحزاب اليسارية ككل ،التي  تسعي لإعادة بناء مشروع مجتمعي منفتح علئ جميع الفعاليات والهيئات المدنية، وكذلك من أجل فتح الباب للمناضلين السياسيين الذين لايجدون ذواتهم في الأحزاب التقليدية التي طبعت مع نظام وتخلت عن المشروع التغييري.

وخلصت “نبيلة منيب” إلى أن الحزب اليساري ليس كبقية الأحزاب السياسية الانتهازية، التي تسعي للاستفادة من التغير الفوري بلا هو حزب يسعي لبناء مشروع سياسي ناجح في المستقبل وحر من الخناقات والقيود الممارسة و المفروضة علي باقي الأحزاب السياسة الاخرى.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق