احمد عصيد : الحب أسمى شعور من مشاعر الإنسانية.. ولا يجب أن نعتبره “شيء مُحرّم”

2019-05-29T19:24:06+00:00
2019-05-29T21:55:42+00:00
جديد24سلايدرمجتمع
احمد عصيد : الحب أسمى شعور من مشاعر الإنسانية.. ولا يجب أن نعتبره “شيء مُحرّم”

  اعتبر الباحث في الثقافة الأمازيغية والناشط الحقوقي احمد عصيد، أن الحب هو أسمى شعور من مشاعر الإنسانية، و أنه بصيغة ما محرك للتاريخ، بجميع أنواعه و تمظهراته و مستوياته، و هو الذي يُبين أجمل ما في الإنسان و يُقيظ فيه الجانب الإنساني و الاتجاه به إلى قيم الخير و تجنب قيم الشر.

  وقال الأستاذ عصيد، في مقطع فيديو نشرته “فبراير تيفي”، اليوم، إن من أسباب ما نراه في بلادنا من تخلف، هي تهميش التربية الفنية و الأدبية، مضيفاً أن هذا التهميش طمس ذاك الشعور السامي فينا، وبالتالي أصبح العنف يطغى على الحب، و تابع لمّا يطغى العنف على الحب في بلد معين، فمعناه أن هناك أمراض اجتماعية كثيرة، التي يجب مواجهتها.

  وأوضح أن من بين الأمور التي يمكن أن نواجه بها هذه الأمراض هي “الإبداع الفني و الجمالي، و هاذ الشعور هذا، ديال الحب اللي هو أساسي”.

  واعتبر أن الشعراء و الفنانون لديهم دور جبار و كبير في إيقاظ هذا الشعور في الإنسان، و في مواجهة التسلط و الأنظمة القمعية، و التيارات الظلامية التكفيرية، وتيارات العدوان على الإنسان باسم الدين، وذلك باعتبار الشعراء و الفنانين، حسب عصيد “دعاة الحب في العالم”.

  وقال الأستاذ عصيد في نفس المقطع، إن نظامنا التربوي بُنيّ على الخوف، لا على الحب؛ الخوف من المدرس، الخوف من الأستاذ، الخوف من الله، الخوف من جهنم.

  وبهذا، وحسب ذات الأستاذ، ضيعنا الطريق ببناء عوالم الرعب، في الوقت الذي كان يجب أن نبني عوالم المحبة.

  وأشار إلى ضرورة مراجعة مفاهيمنا و قيمنا، و نظامنا التربوي، و تأكيده على عدم اعتبار الحب “شيء مُحرّم” أو “شيء قبيح” أو “حشومة”.

صحفي متدرب

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق