مجتمع

اعتقال شخصين بتهمة الإفطار العلني بالدريوش وإحالتهما على المحاكمة وسط جدل كبير

جديد24

أحال وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالدريوش، شابين على جلسة محاكمة في حالة اعتقال  ليقول  القضاء كلمته في حقهما.

واعتقلت مصالح الدرك الملكي بالدريوش، قرب مدينة الناظور، الأسبوع الماضي شاببن في عقدهما الثاني، متلبسبن بالإفطار العلني في نهار رمضان. وأوردت مصادر متفرقة، أن مواطنين قدموا شكاية ضد شابين عمدا على الإفطار علنية بإحدى أزقة المدينة، حيث تناولا بعض الأكل ودخنا السجائر.

وأوضحت مصادر محلية  أن الموقوفين خضعا للبحث والتحقيق داخل المركز القضائي للدرك الملكي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، حيث تبين أنهما لا يعانيان من أي مشاكل صحية تلزمهما بالإفطار.

 وصار يتكرر عند كل حلول شهر رمضان، الجدل المتعلق بمضمون الفصل 222 من القانون الجنائي، الذي يجرم الإفطار العلني في رمضان بالنسبة لمن عرف باعتناقه الإسلام، ويعاقب بغرامة مادية وبحبس يمكن أن يصل إلى ستة أشهر. وأظهر استطلاع لصحيفة “ليكونوميست” الناطقة بالفرنسية، ووكالة “سونيرجيا”، شمل 1000 شخص، أن 68 في المائة من المغاربة يؤيدون إنزال العقاب بالمفطرين جهرا في شهر رمضان، وبالمقابل عارض 22 في المائة من المستجوبين الأمر. الاستطلاع الذي تم إنجازه في الفترة ما بين 5 و10 أبريل الماضي، والذي طرح على المستجوبين “هل تعتقد بأن الأكل أو الشرب أو التدخين في فضاء عمومي خلال شهر رمضان يستوجب العقاب؟”، أظهر أن الذكور الذين تتراوح أعمارهم ما بين 45 و54 سنة والذي ينتمون إلى المناطق القروية هم الأقل تسامحا في مسألة الإفطار العلني في نهار رمضان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى