السياسية

الأحرار بالمستشارين ينتقد التماطل في تهيئة الطريق الرابطة بين إقليمي تنغير وبني ملال

جديد24

يعيش سكان الجنوب الشرقي للمملكة عدة مشاكل ومعاناة حقيقية جراء العزلة، بسبب التماطل في تهيئة الطريق الرابطة بين إقليمي تنغير وبني ملال، باعتبارها شريان الحياة بالنسبة لعدد من المناطق الجبلية الشاسعة، الشيء الذي خلف موجة من الاستياء والتذمر الشديد لدى المواطنين، وهو ما عبّر عنه مستشار فريق التجمع الوطني للأحرار، خلال جلسة الأسئلة الشفهية، اليوم الثلاثاء 28 ماي.

وساءل أعدي، وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، عن التدابير والإجراءات الآنية التي تعتزم الوزارة اتخاذها من أجل الإسراع بتهيئة الطريق المذكورة حتى تستجيب لتطلعات سكان جل المناطق المتضررة.

وذكّر مستشار “الأحرار”، خلال تعقيبه، بالأهمية الكبرى لهذا المحور الطرقي وأثره على الساكنة الجبلية، لا بالنسبة لجهة درعة تافيلالت، وخاصة إقليم تنغير، ولا بالنسبة لجهة بني ملال خنيفرة عبر إقليمي أزيلال وخنيفرة، حيث سيتم فك عزلة كافة الأقاليم الجبلية المعنية بالجهتين، وهو ما سيكون له الأثر الإيجابي لساكنة الجهتين معا.

وبعدما سجّل أن الوزراة تقوم بمجهودات جبارة للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة في هاته الجهات التي تعيش خصاصا فادحا في كل شيء، ووقوف الوزير خلال زيارته الميدانية للجهتين معا على حجم الخصاص وعلى معاناة ساكنة الجهتين معا، أبرز أدعي أن المنطقة تعرف أعلى نسبة للفقر والهشاشة، وتكثر بها الأمراض والآفات، محيلا على مناطق أنفكو، آيت عبدي، إملشيل، تودغا، أمسمرير ودادس. قبل أن يجدد التأكيد على أن هذا الطريق سيكون بلا شك إحدى الآليات المساعدة لخلق الاستثمارات، وبالتالي تحقيق التنمية المنشودة، وتقريب الساكنة من باقي الخدمات العمومية المتوفرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى