حول العالم

المنظمات الحقوقية ترفض صفقة الأسلحة الفرنسية مع المملكة السعودية

عبدالاله الحيان*

أكد مسؤول فرنسي لوكالة رويترز أن السفينة السعودية التي ستنقل شحنات من الأسلحة الفرنسية نحو موانئ المملكة، وذلك استنادا إلى بيانات تعقب حركة السفن، قد غادرت ميناء ‘لوافر’ الفرنسي، زوال اليوم الجمعة 10 مايو، وأبحرت صوب ‘سانتاندير’ بإسبانيا.

وأضاف ذات المسؤول الفرنسي، حسب وكالة رويترز، أن السفينة غادرت المياه الفرنسية وهي لا تحمل على متنها أي شحنة من الأسلحة، ما يبين تراجع المملكة عن صفقة توريد السلاح الفرنسي نحو موانئها.

وحاول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس الخميس، الدفاع عن صفقات السلاح التي تبرمها باريس مع الرياض.

كما أعلن تحمله للمسؤولية إزاء المخاوف التي عبر عنها شخصيات سياسية وحقوقية فرنسية من استعمال تلك الأسلحة في قتل المدنيين خصوصا الأطفال والنساء في الحرب التي تخوضها السعودية في اليمن.

حيث أن الأسلحة موجهة للقوات التابعة للسعودية في اليمن والتي تخوض حربا منذ أربع سنوات ضد الحوثيين المدعومين من طرف إيران.

وذكرت رويترز أن منظمات حقوقية فرنسية حاولت الضغط ضد الرئيس ماكرون لإلغاء صفقة الأسلحة الموجهة للرياض،من بينها منظمتين حاولتا عرقلة تحميل الأسلحة على متن السفينة السعودية، التي كانت ترسو في شمال فرنسا بدعوى أن الشحنة تنتهك معاهدة دولية للأسلحة.

       صحفي متدرب*

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى