حول العالم

تأثيرات محدودة لحظر خدمات “غوغل” على مبيعات “هواوي”

جديد24-صحف

أكد مسؤولو مبيعات في متاجر إلكترونيات لـ«الإمارات اليوم» أن القرارات التي اتخذتها شركة «غوغل» الأميركية، أخيراً، بحظر الاستفادة من خدمات «غوغل» الرقمية على هواتف «هواوي» الصينية، محدودة للغاية في ما يتعلق بالإقبال على إصدارات هواتف الشركة الصينية في السوق المحلية حتى الآن.

وتفصيلاً قال مسؤول المبيعات في متجر إلكترونيات، يوسف السيد، إن تأثيرات قرارات شركة «غوغل» الأميركية بحظر خدمات لها عن هواتف شركة «هواوي» الصينية، تعد محدودة للغاية حتى الآن، مع عدم معرفة بعض المستهلكين بالتفاصيل، أو وجود حالة من التضارب بين تلك القرارات، لافتاً إلى أن الطلب يتركز بشكل كبير على الموديلات الحديثة من هاتف «هواوي»، خصوصاً «بي 30».

بدوره، قال مسؤول المبيعات في متجر «جمبو للإلكترونيات»، محمد بابر، إن الشركة لم ترصد تأثيرات واضحة على مبيعات هواتف «هواوي» خلال الفترة الحالية، موضحاً أن الوقت يعد مبكراً للغاية للحكم على تأثير تلك القرارات في الأسواق، وذلك مع عدم معرفة عدد كبير من المستهلكين حتى الآن بها، فضلاً عن أن القرارات غير واضحة لبعض المستهلكين التي سمعوا بها من وسائل الإعلام ولم يعلموا بتفاصيلها.

أما مسؤول المبيعات في متجر إلكترونيات في الشارقة، سمير مينا، فلفت إلى تراجع محدود في الطلب على هواتف «هواوي» أخيراً، وتزايد استفسار المستهلكين حول قرارات «غوغل» الخاصة بحظر الخدمات عنها.

في السياق نفسه، قال مسؤول المبيعات في متجر للإلكترونيات، أنيل زاشي، إن متوسط مبيعات هواتف «هواوي» في المتجر سابقاً كانت تصل إلى 15 قطعة يومياً، لكنها انخفضت أخيراً لتراوح بين 10 و12 قطعة، متوقعاً أن تظهر تأثيرات القرار بشكل أكبر خلال الفترة المقبلة.

يذكر أنه ووفقاً لقرارات شركة «غوغل»، فإن شركة «هواوي» الصينية ستفقد إمكانية الوصول إلى تحديثات نظام تشغيل «أندرويد»، كما ستفقد هواتفها الذكية المستقبلية التي تُباع خارج الصين إمكانية الوصول إلى التطبيقات، والخدمات الشائعة على «أندرويد»، بما في ذلك: متجر «غوغل بلاي»، وتطبيق خدمة البريد الإلكتروني «جيميل»، في وقت منحت فيه وزارة التجارة الأميركية مهلة 90 يوماً قبل تطبيق الإجراءات الجديدة.

أما شركة «هواوي» الصينية فقد أصدرت بياناً أخيراً، أفادت من خلاله أن الشركة ستواصل توفير تحديثات الأمان وخدمات ما بعد البيع، لجميع الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية الحالية، بما في ذلك المنتجات التي تم بيعها، أو لاتزال في المخازن على مستوى العالم، ومن أنها ستواصل في العمل على بناء بيئة برمجيات آمنة ومستدامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى