بدلة مرصعة بالألماس ومجوهرات وساعات حصيلة سطو على فيلا “مفتوحة” في دبي

11 يونيو 2019
بدلة مرصعة بالألماس ومجوهرات وساعات  حصيلة سطو على فيلا “مفتوحة” في دبي

أحالت النيابة العامة في دبي إلى محكمة الجنايات عصابة تشيلية تتكون من ثلاثة زائرين احترفوا السطو على الفيلات.  وسرقوا ساعات ثمينة ومجوهرات وأغراض فارهة منها بدلة رجالية مرصعة بالألماس، وقدرت إجمالي المسروقات بحوالي 22 مليون درهم.

وأقر المتهم الأول بأنه حضر إلى الدولة مع المتهمين الآخرين واستأجروا مركبة من المطار وتوجهوا لاحقاً إلى منطقة تلال الإمارات ثم حددوا إحدى الفيلات، بعد أن لاحظوا أنها من دون سور ويمكن دخولها من الخلف عبر سلم خارجي يؤدي إلى شرفة في الطابق الأول، ووزعوا الأدوار فيما بنيهم ثم انصرفوا وعادوا مساء، وأنه دخل مع زميله بعد ارتداء قناعين، فيما ظل المتهم الثالث يراقب المكان من الخارج.

وقال المتهم إنه اتجه لكسر باب الشرفة، لكنه فوجئ بأنه كان مفتوحاً فدخلا إلى الفيلا، ثم أغلقا الباب خلفيهما حتى لا يدخل أحد آخر، وسرقا ساعات يد فخمة ومجوهرات ثمينة من الذهب والألماس، ونظارات نسائية وحقائب يد، ثم فرا من الفيلا بالطريقة ذاتها، وتوجها إلى مكان انتظار صديقهما الثالث وتوجهوا إلى الفندق الذي نزلوا به في منطقة ديرة، لكنهم فوجئوا بشرطة دبي تلقي القبض عليهم في استقبال الفندق باليوم التالي.

وذكر صاحب الفيلا التي تعرضت للسطو أن فيلته كبيرة جداً، إذ تتكون من عدد كثير من الغرف وقاعة سينما ونافورة ومسبح، لافتاً إلى أن أحد موظفيه ذهب للتدقيق على حالها فاكتشف أن الأغراض مبعثرة في غرفتين فتوجه مع زوجته إلى هناك وصدما من الوضع واتصلا بالشرطة التي اكتشفت أن المتهمين سرقوا 14 ساعة ثمينة تخص زوجته، يزيد ثمنها على قرابة 5 ملايين درهم، وحقائب نسائية يقدر ثمنها بحوالي 60 ألف درهم، ومجوهرات تقدر قيمتها بحوالي 16 مليون درهم، باللإضافة إلى أغراض أخرى منها فصوص ألماس، ومبالغ عملات محتلفة، ونظامي تشغيل صوتي، ومجموعة ماكياج، لافتاً إلى أن التكلفة الإجمالية للمسروقات تصل إلى حوالي 22 مليون درهم، كما أنه لا يعرف تفاصيل باقي المسروقات إذ لم يستطع حصرها لأنها كثيرة، فقد سرق اللصوص كل ما وقعت عليه أيديهم حتى شراشف السرير التي تقدر قيمتها بحوالي 800 دولار.

وقال شاهد من شرطة دبي إن العصابة استهدفت الفيلا حين رأى أفرادها سيارات فارهة تقف أمامها، ولم يشاهدوا ما يوحي بوجود أشخاص بداخلها، لافتاً إلى أنهم دخلوا الفيلا بسهولة عبر السلم الخلفي وتوجهوا إلى صالة علوية وسرقوا محتويات الغرف من مجوهرات ومبالغ مالية، بعد كسر الأدراج، ثم خرجوا من الفيلا الفخمة، عن طريق النافذة ودخلوا إلى جناح آخر بها، وسطوا على محتوياته كذلك ومنها بدلة مرصعة بالألماس.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق