المرصد المغربي للسجون يدعو إلى وضع حد لمعضلة الإكتظاظ

المرصد المغربي للسجون يدعو إلى وضع حد لمعضلة الإكتظاظ

استفاد 117407 نزيل بالمؤسسات السجنية ال 76 الموزعة على كافة ربوع المملكة، من برامج تأهيل المعتقلين لإعادة الإدماج، خلال العام 2018.

وكشف المرصد المغربي للسجون، في تقريره السنوي الأخير حول وضعية المؤسسات السجنية بالمغرب برسم العام 2018، عن استفادة 117407 سجينا من برامج تأهيل المعتقلين لإعادة الإدماج، 47في المائة منهم (55097 نزيلا) استفادوا من الأنشطة المنظمة داخل المؤسسات السجنية، 33في المائة (38213 نزيلا) شاركوا في مسابقات وطنية، 8في المائة استفادوا من برامج محو الأمية (9363) ونفس النسبة لبرامج التكوين المهني والفلاحي بما مجموعه 9552 مستفيدا.

وأضاف تقرير المرصد، أن ما يقارب 4في المائة من المستفيدين من برامج التأهيل لإعادة الإدماج (4393 نزيلا) استفادوا من برامج التعليم، مقابل ثلاثة في المائة لكل من برامج التربية غير النظامية والجامعات في السجون وبرامج التكوين الحرفي والفني وتشغيل السجناء والسجينات، بما مجموعه 1116 نزيلا.

وكان المرصد المغربي للسجون، قد قدم بحر الأسبوع الجاري، تقرير السنوي حول وضعية المؤسسات السجنية بالمغرب برسم العام 2018، والذي نبه هذه السنة إلى تنامي ظاهرة الاكتظاظ بالسجون المغربية، والتي تجاوزت حسب التقرير 205 في المائة في عدد من السجون، ما عزاه التقرير إلى المساطر الجنائية، والسياسة العقابية، خصوصا تلك المتعلقة بتدابير الاعتقال الاحتياطي، والتي اعتبر أنها تساهم في تنامي الاكتظاظ.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق