بوعيدة: تحديات ورهانات كبيرة تواجه جهة كلميم واد نون والجميع مدعو إلى التعبئة لمواجهتها

السياسيةسلايدر
8 يوليو 2019
بوعيدة: تحديات ورهانات كبيرة تواجه جهة كلميم واد نون والجميع مدعو إلى التعبئة لمواجهتها
ياسر الوادي العلوي

عبرت امباركة بوعيدة، التي تم انتخابها الجمعة رئيسة لمجلس جهة كلميم واد نون، عن أملها في “بدء المجلس مرحلة جديدة بناءة”.

وأوضحت بوعيدة، في تصريح للصحافة، أن جهة كلميم واد نون “تحتاج لأوراش كبيرة ولعدد من وسائل العمل التي ينتظرها المواطن” .

وقالت إن هناك ” تحديات ورهانات كبيرة” ينبغي رفعها، داعية الجميع من منتخبين وهيئات سياسية ومجتمع مدني وسلطات محلية إلى التعبئة لإنجاح الورش الملكي المتعلق بالجهوية الموسعة.

وفي هذا السياق، أبرزت أن المجلس سيعمل على خلق فرص شغل، وجلب المستثمرين للجهة، وتسريع عدد من المشاريع، منها على الخصوص الطريق السريع الرابط بين تزنيت والعيون.

كما أضافت أن مجلس الجهة سيعمل أيضا “استغلال البنيات التحتية التي تم الاستثمار فيها ولم تستغل الاستغلال الناجع” و ” التجاوب مع شباب الجهة عبر الإنصات لمشاكلهم، وإيجاد حلول لمختلف المشاكل الاجتماعية بالدرجة الأولى”.

وتم عشية أمس بكلميم انتخاب امباركة بوعيدة، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، رئيسة لمجلس جهة كلميم واد نون لتكون أول امرأة تترأس مجلسا جهويا بالمملكة.

وتم انتخاب بوعيدة رئيسة لمجلس الجهة ب33 صوتا من أصل 37 صوتا حضوريا، فيما امتنع 4 أعضاء كلهم من فريق العدالة والتنمية بالمجلس عن التصويت. ويتشكل مجلس الجهة من 39 مقعدا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق

Send this to a friend