تداعيات رفض مشروع “فرنسة التعليم” تهز أركان “البيجيدي

سلايدر
تداعيات رفض مشروع “فرنسة التعليم” تهز أركان “البيجيدي

أثار قرار امتناع أبو زيد المقرئ الإدريسي، ومحمد العثماني، برلمانيي حزب “العدالة والتنمية”، عن التصويت على مشروع القانون الإطار للتربية والتكوين بمجلس النواب؛ ضجة داخل “البيجيدي” وهو ما ينذر باتخاذ الأخير لعقوبات صارمة في حقهما قد تصل حد تعليق مهامهما داخل الحزب.

وقال أبو زيد، في تصريح صحفي له عقب انتهاء جلسة التصويت: “كنت مضطرا استثناء في حياتي كلها أن اتخذ هذا الموقف نظرا لمصيرية اللغة وسأمتثل لأي قرار يصدره الحزب بحقي”.

وكان عبد الإله بنكيران، الأمين العام السابق لحزب “المصباح”، قد دعا نواب حزبه إلى رفض التصويت على مشروع قانون الإطار في صيغته الجديدة، معتبرا ذلك “مخالفة لدستور البلاد ودستور الحزب”.

وجدير بالذكر أن لجنة التعليم والثقافة والإتصال بمجلس النواب، صادقت الثلاثاء 16 يوليوز الجاري، بالأغلبية على مشروع القانون الإطار رقم 51.17 يتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق