مصالح المراقبة تتلف مليون طن من المواد الغذائية الفاسدة خلال ثلاثة أشهر وتقدم 609 قضية للمحكمة

2019-07-18T08:57:22+00:00
2019-07-18T08:57:49+00:00
اقتصادجديد24سلايدرسلايدرلا تنشر هنا
مصالح المراقبة تتلف مليون طن من المواد الغذائية الفاسدة خلال ثلاثة أشهر وتقدم 609 قضية للمحكمة

جديد24

 أتلفت مصالح المراقبة الطبية قرابة مليون طن من المواد الغذائية غير صالحة للاستهلاك وقدمت 609 ملفات أمام المحاكم خلال الربع الثاني من سنة 2019 الممتد من بداية أبريل إلى نهاية يونيو .

وأفاد بلاغ للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية ONSSA توصلت “جديد24” بنسخة منه أن حصيلة عمليات مراقبة المواد الغذائية المنجزة على مجموع التراب الوطني، من طرف المصالح التابعة له خلال الربع الثاني من سنة 2019 همت حوالي 3.713.621 طنا من المواد الغذائية موزعة على السوق الداخلي حيث قامت مصالح المراقبة التابعة للمكتب ب 27.388 زيارة ميدانية، 13.355منها كانت في إطار اللجان الإقليمية المختلطة، وقد مكنت هذه التحريات من مراقبة 193 طنا من مختلف المنتجات الغذائية وحجز وإتلاف 972 طنا من المنتجات الغذائية غير صالحة للاستهلاك، وأسفرت هذه العمليات عن تقديم 609 ملفا أمام المحاكم المختصة من أجل البث فيها.

وبخصوص المواد الغذائية المستوردة  راقبتONSSA ما مجموعه  690.927 طنا من مختلف المنتجات الغذائية، وعلى إثر هذه المراقبة تم تسليم12.797 شهادة قبول وتم إرجاع   1.155طنا من المواد الغذائية غير المطابقة للشروط القانونية الجاري بها العمل.

و مراقبة 501 طنا من المنتجات الغذائية الموجهة للتصدير ، أسفرت عن إصدار 30.868 شهادة صحية وصحية نباتية.

واستعرض بلاغ المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية ONSSA  برنامجه الوقائي، حيث قامت مصالح المكتب بـ:

  • منح   331 اعتمادا وترخيصا على المستوى الصحي للمؤسسات والمقاولات العاملة في القطاع الغذائي؛
  • القيام بـ 839  زيارة للمؤسسات المرخصة والمعتمدة للتأكد من استمرارية احترام المعايير الصحية؛
  • القيام ب 842 عملية تفتيش في إطار عمليات الإشهاد الصحي والتحريات الصحية؛
  • تعليق الاعتماد الصحي لـ 4 مؤسسات؛ وسحبه لـ 34 مؤسسة لعدم احترام المعايير الجاري بها العمل؛
  • منح 34 شهادة اعتماد ATP للنقل الدولي و2780 شهادة اعتماد صحي للنقل الوطني للمنتجات الغذائية سريعة التلف.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق