أردوغان “أعلن منح المقاول محمد علي الجنسية التركية وأدعوه للإقامة في تركيا خوفا عليه من أي تهـ ـديد”

جديد24 - وكالات

أردوغان “أعلن منح المقاول محمد علي الجنسية التركية وأدعوه للإقامة في تركيا خوفا عليه من أي تهـ ـديد”

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك شو العربية والعالمية فيديو لخبرا نشرته الصحف التركية صباح اليوم وهو ان الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان قد منح المقاول المصري الجنسية التركية.

هذا وقد جاء في البيان الذي نشرته الصحيفة التركية أن وزارة الخارجية التركية قد دعته للإقامة في تركيا إذا أحس بأي تهديد يودي بحياته لخطر.

محمد علي، وهو ممثل وصاحب إحدى شركات المقاولات التي نفذت مشروعات للجيش المصري على مدار 15 عاما، كان قد ظهر قبل أسبوعين في عدة مقاطع فيديو وجه فيها اتهامات بالفساد إلى السيسي وزوجته انتصار، وقيادات بالقوات المسلحة.

“علي” اتهم السيسي بمجاملة صديق له بالجيش بإنشاء فندق أمام منزله بميزانية تتخطى ملياري جنيه.

“علي” كشف عن إهدار ملايين الجنيهات في إعادة بناء وتجهيز استراحة للسيسي في منطقة المعمورة بالإسكندرية، وإقامة قصر في منطقة الهايكستب، وعدد من المنشآت الأخرى.

بدوره رد السيسي على محمد علي خلال فعاليات المؤتمر الثامن للشباب، السبت، واعترف ببناء العديد من القصور الرئاسية، واعتزامه تشييد قصور أخرى.

دعا الفنان والمقاول المصري محمد علي الشعبَ المصري إلى التفاعل العملي مع ما تحدث عنه خلال الأيام الماضية من فساد نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظامه، عبر إطلاق وسم يدعو لتنحّيه، والخروج إلى الشارع ضده الجمعة القادم.

وكان محمد علي تعهد في مقطع فيديو سابق بالإعلان عن “خطوات عملية” لإنهاء حكم السيسي، وشدد على أن “وقت الكلام انتهى”، وأنه لا بد من “الثورة” عليه، داعيا الشعب المصري إلى الوقوف خلفه ومساندته في هذا التوجه.

وفي دعوته التي أعلنها -من خلال مقطعي فيديو، نشرهما في وقت متأخر مساء الأحد، وحظيا بتفاعل كبير- قسّم محمد علي “خطته العملية” إلى مطلبين: أولهما تحرك إلكتروني من خلال دعم وسم #‏كفايه_بقى_ياسيسى، الذي أطلقه لدعوة السيسي للتنحي استجابة لرغبة جماهير المصريين.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق