أساتذة التربية الإسلامية ينتقدون فرنسة التعليم و العلاقات الرضائية

أساتذة التربية الإسلامية ينتقدون فرنسة التعليم و العلاقات الرضائية

نتقدت “الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية” التي تضم مجموعة من أساتذة مادة التربية الإسلامية الدعوات التي تدهو إلى تحرير العلاقات الجنسية، خارج إطار العلاقة الزوجية.

واستنكرت الجمعية في بلاغ لها ما أسمته “بعض الدعوات الشاذة التي تثار بخصوص إباحة الشذوذ الجنسي ورفع العقوبات عن الخيانة الزوجية باسم الحريات الفردية وانتهاك حرمة الحياة بالتوسع في إباحة الإجهاض”.

وعبر أساتذة التربية الإسلامية “أسفهم لما آلت إليه الأمور بخصوص الإقصاء الممنهج والمتعمد للغة العربية، وعن موقفها الرافض لما سمًي بالتناوب اللغوي لما ٌلفه من لبس وغموض وارتجالٌية .

ودعت إلى “الحفاظ على مكتسبات مادة التربية الاسلامية واستكمال حاجياتها، مع ضرورة تفعيل التوصيات والقرارات الخاصة بالتعليم التعليم الأصيل الجديد بمختلف أسلاكه

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق