تحقيقات إسبانية في رخص سياقة مغربية مزورة

تحقيقات إسبانية في رخص سياقة مغربية مزورة

قامت عناصر “الحرس المدني” في ألميريا باعتقال 31 مهاجرا مغربيا ثبتت حيازتهم لرخص سياقة صادرة عن كتابة الدولة المكلف بالنقل مزورة، بعدما رغبوا في استبدالها بنظائر لها صادرة عن السلطات الإسبانية.

وأسفرت التحقيقات التي باشرت السلطات الإسبانية تحقيقات تحت مسمى « Duplicata« ، لمدة 22 شهرا، في شأن رخص سياقة صادرة بالمغرب يشتبه في كونها مزورة، عن اعتقال 31 مهاجرا مغربيا والتحقيق معهم بشأن إدلائهم بالرخص المزورة، والتي تثبت أهليتهم للقيادة رغم أنهم لم يجتازوا اختبارات القيادة في المغرب كما تنص على ذلك القوانين والأنظمة المعمول بها.

وأفاد موقع « Tele Prensa » بأن المتهمين القاطنين ببلديتي إليخيدو و موخونيرا حصلوا على رخص سياقة مغربية مزورة تحمل تواريخا قديمة تتزامن وفترة عيشهم في المغرب قبل الهجرة نحو إسبانيا بما يوهم السلطات الإسبانية بصدقية هذه الرخص في حال التحقق منها.

وكشف نفس المصدر الإعلامي بأن المتهمين أفادوا للمحققين الإسبان بحصولهم على رخص السياقة المزورة بمبالغ مالية تتراوح بين 2500 أورو و3000 أورو، وهي الرخص التي جرى تقديمها إلى السلطات المعنية في إسبانيا للحصول على نظائر تخول لهم القيادة عبر طرقات البلاد.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق