حول العالمسلايدر

النظام الجزائري في موضع حيرة بعد الوفاة المفاجأة لقايد صالح

جديد24

قالت صحيفة “لاكروا” الفرنسية، إن الراحل قائد الجيش الجزائري أحمد قايد صالح كان قد وضع نفسه على خط المواجهة منذ بداية الحراك الشعبي شهر فبراير الماضي، حيث كان يلقي خطاب او خطابين في الأسبوع،  كما يعتبر هو من دعا الى تنظيم الانتخابات الرئاسية الأخيرة والتي افرزت فوز الرئيس عبد المجيد تبون.

وتساءلت يومية “لاكروا”، حسب “فرانس24″، هل برحيل المفاجئ لقائد الجيش الجزائري سيجعل الرئيس تبون في موقع أكثر حرية في اتخاذ القرارات أم أنه سيضعفه في مواجهة الحراك الشعبي؟ سؤال أجاب عنه أحد المتابعين للشأن الجزائري بالقول إن كل الاحتمالات ممكنة  فالرئيس الجزائري سيكون أكثر حرية في مواجه الحراك الشعبي الذي تشهده البلاد لكنه سيكون ضعيفا في مواجهة ضغطه فعبد المجيد تبون ليس لديه طموح للتحول الديمقراطي في البلاد لاسيما في هذه المرحلة التي كان قايد صالح يعتبر عائقا أمام رغبته في الإصلاح ومع ذلك فالرئيس الجزائري بوفاة قايد صالح يكون قد فقد دعمه الرئيسي ضد الحراك المستمر منذ أشهر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى