مسعودي: فشل خصوم “أخنوش” في طرح برامج سياسية يدفعهم إلى ترويج الأكاذيب

مسعودي: فشل خصوم “أخنوش” في طرح برامج سياسية يدفعهم إلى ترويج الأكاذيب
جديد24-طالبي المحفوظ

اعتبر عبد الله مسعودي النائب البرلماني عن حزب التجمع الوطني للأحرار، أن فشل خصوم أخنوش في طرح برنامج سياسي أو تقديم عمل جيد للمغاربة دفعهم إلى فبركة الفيديوهات والترويج للأكاذيب حوله.

وقال مسعودي إن “ما يتعرض له الأخ الرئيس عزيز أخنوش، ما هو إلا ضريبة النجاح في المهام التي يقوم بها، و على الدينامية التي يسير بها حزب التجمع الوطني للأحرار ..”، مبرزا أن عدم قدرة خصومه على مسايرته في عمله الدئوب، ومن أجل التغطية على فشلهم الذريع، زادوا من حدة الهجوم عليه وتصويره كـ”جنرال عسكري يريد فرض الدكتاتورية على الشعب”.

ويرى عضو لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان بمجلس النواب، في تدوينة له على صفحته بـ”الفيسبوك”، أن هذا دليل على أن هؤلاء لا يرغبون في القيام بدورهم الحزبي والسياسي طيلة الفترة الفاصلة بين الإنتخابات، ويفضلون الإشتغال، وبتعبيره في: “الدقائق الأخيرة فقط كالعادة”.

في التدوينة ذاتها، اعتبر المنتخب عن دائرة أكادير إدا وتنان، أن عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، تمكن من ربط الماضي بالحاضر وإعادة الإعتبار للعمل السياسي والحزبي الهادف والمنتج والقائم على ما عبّر عنه بـ”حب الوطن والدفاع عن ثوابت الأمة”.

وقال إن “المغاربة الأحرار يعرفون جيدا الأخ الرئيس عزيز أخنوش، و يعرفون العمل الجبار الذي يقوم به، و يعرفون جيدا أن عزيز أخنوش ليس مثل باقي السياسيين الذين يبحثون عن استغلال مناصبهم لتحسين حالتهم المادية”، وفقا لتعبيره.

جدير بالذكر أن أخنوش تعرض لسيل من النقد هذا الأسبوع، بسبب مقتطف من كلمته (ما عُرف بإعادة التربية) خلال افتتاح مؤتمر مغاربة بإيطاليا الذي احتضنته مدينة ميلانو يوم السبت الـ7 من دجنبر الجاري.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق