الخوف من المستقبل يحرمك من الحاضر

الصحةسلايدر
الخوف من المستقبل يحرمك من الحاضر

جديد24

ينتاب الكثير من الأشخاص، الخوف من المستقبل، الأمر الذي يجعلهم في قلق دائم ومستمر، ويؤثر على حياتهم اليومية بشكل سلبي، ويحرم من تذوق طعم الحاضر.

ويعتبر الاختصاصيون أن الخوف من المستقبل، يمكن أن يكون السبب في الإصابة ببعض الأمراض النفسية، وهي النقطة التي لابد من أخذها بعين الاعتبار لتجنبها.  كما أن الخوف من المستقبل، حسب ما جاء في تقارير إعلامية، يحول دون التقدم خطوة واحدة إلى الأمام، لأن الخوف يسيطر على تفكير الشخص ويجعله يشكك في قدراته.

ومن بين أعراض القلق والخوف من المستقبل، التشتت وصعوبة التركيز، والعصبية والتوتر المستمر، وسرعة الشعور بالتعب والارهاق، بالإضافة إلى اضطرابات النوم. ومن بين الأعراض أيضا، التعرق المفرط، وجفاف الحلق، وخفقان القلب وصداع مستمر.

كما أن الخوف والقلق من المستقبل لهما آثار عديدة على الجوانب الأساسية لحياة الفرد المهنية والأسرية والاجتماعية.

وبالنسبة إلى سبل التعامل مع الخوف من المستقبل، أو على الأقل التخفيف من حدته، ينصح الاختصاصيون بمواجهة المخاوف وتحديد أسبابها، والاستعانة بتقنيات الاسترخاء، وهو الأمر الذي يساعد على الوصول إلى الأفكار الداخلية الخاصة بالشخص، ما يخفف من حالة الخوف.

ويشدد الاختصاصيون على ضرورة استبدال الأفكار السلبية التي تثير مشاعر الخوف والقلق بأفكار أكثر إيجابية، مع التركيز على اللحظة الحالية والحاضر الذي يعيشه الشخص، باعتبار أن عيش الحاضر، يساعد على تحديد درجة جودة المستقبل، لأن المستقبل امتداد للحاضر.
ومن بين النصائح، وضع أهداف لحياة الشخص، على أن تكون قابلة للإنجاز وواضحة.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق