سلايدرقضايا وحوادث

الرئيس الفرنسي ماكرون يلقي خطابا رسميا، وإنزال الجيش إلى الشوارع محتمل

يلقي الرئيس الفرنسي إيمانييل ماكرون، في الساعة الثامنة مساء من يوم الاثنين 16 مارس 2020، خطابا رسميا إلى الفرنسيين، على خلفية تفشي فيروس كورونا الذي حصد أكثر من 120 حالة وفاة، فيما بلغ عدد المصابين 5400 حالة إصابة في فرنسا.

ويأتي خطاب الرئيس، حسب مصادر مقربة من قصر الإليزي، بسبب عدم تطبيق القرارات المتعلقة بإلغاء التجمعات كشكل احترازي من تفشي فيروس كورونا، حيث لاحظت السلطات الفرنسية تنامي التجمعات في المنازل والسهرات والحفلات المنزلية، وكذلك بسبب مخاوف من تجاوز مستشفيات فرنسا لطاقتها الاستيعابية.

وأضافت المصادر أن الرئيس الفرنسي، الذي يجتمع الآن مع قادة الجيش الفرنسي ووزير الدفاع، يتجه لإنزال الجيش الفرنسي إلى الشوارع لفرض حالة الطوارئ والحجر الصحي بالمنازل والتوقف عن العمل حتى إشعار آخر، بفرض نظام التأشيرة على كل فرنسي أثناء خروجه من المنزل لغرض ما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى