هل يحقق المغرب معجزة ويغير تاريخ البشرية بتصنيع دواء “الكلوروكين وهيدروكسي كلوروكوين”لمكافحة كورونا

جديد24

2020-03-24T10:18:34+00:00
2020-03-24T10:25:41+00:00
الصحةجديد24سلايدرسلايدر
هل يحقق المغرب معجزة ويغير تاريخ البشرية بتصنيع دواء “الكلوروكين وهيدروكسي كلوروكوين”لمكافحة كورونا

هل يغير المغرب تاريخ البشرية باعتماده العلاج بالدواء الذي يصنعه ؟ هل ينقذ المغرب البشرية بعدما أصبح الطلب عالميا على دواء “الكلوروكين وهيدروكسي كلوروكوين” ويتصدى للجائحة العالمية التي يسببها فيروس كورونا وإنقاذ ملايين  الأرواح التي يهددها مرض كوفيد19 ؟؟

هل يتفوق المغرب وينجح في إنقاذ البشرية بعدما عجزت كبريات المختبرات العالمية بألمانيا وأمريكا واليابان وإيطاليا وغيرها من الدول في إيجاد ترياق ودواء هذا الوباء ؟

نرصد في هذا المقال الجدل العالمي الذي خلقه الدواء بعد تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي قال أن الدواء الذي يصنع في المغرب سيغير قواعد اللعبة ؟ ، وبعد الجدل والنقاش  العالمي الذي انطلق من فرنسا و يشغل العالم اليوم بتصريح  البروفيسور ديدييه راؤول ببالمستشفى الجامعي بمرسيليا،أنه  هذا الدواء هو الحل لعلاج أي شخص مصاب بفيروس كورونا بعد أربعة أيام مقارنة مع عشرين يوما من دونه.

ترامب: العالم سيغيره امتلاك دواء “الكلوروكين وهيدروكسي كلوروكوين”

منذ أن أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب خلال مؤتمر صحفي، مساء السبت، أنه أمر بطلب ملايين الوحدات من “الكلوروكين وهيدروكسي كلوروكوين”، لعلاج المصابين بفيروس كورونا في أمريكا، حتى أصبح العالم كله يتحدث عن هذا الدواء.

فقد قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن: “تناول مادتي هيدروكسي كلوروكين وأزيثروميسين معًا، يحمل فرصة حقيقية ليكون أحد أكبر مغيري قواعد اللعبة في تاريخ الطب”.

ودعا ترامب عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر الجهات المعنية للعمل على هذا الدواء وطرحه في الأسواق فورا لعلاج الناس.

“الكلوروكين وهيدروكسي كلوروكوين” (الذي يباع تحت اسم العلامة التجارية بلاكونيل)، والكلوروكين عٌرف منذ عام 1950 بشكل أساسي كعلاجات لمكافحة الملاريا.

ومنذ ذلك الحين، تم استخدام  هذه الأدوية لمجموعة واسعة من الأمراض، بما في ذلك الذئبة الحمامية الجهازية (المعروفة باسم “الذئبة”)، والتهاب المفاصل الروماتويدي، ومتلازمة سجوجرن، وحتى بالنسبة لمضاعفات مرض لايم.

هل يستعمله المغرب في علاج مرضاه؟

الاسم التجاري لهذا الدواء، أي “كلاروكين” سيأتي ذكره على في حالة الوزير عبد القادر عمارة، الذي أصيب بفيروس كورونا، ففي حوار هاتفي أجرته معه قناة “ميدي 1 تيفي”، وردا عن سؤال عما إذا كان يستعمل دواء “نيفاكين” (من نفس عائلة كلوروكين)، أكد في تصريحه أنه يستعمله تحت مراقبة الطاقم الطبي، مشيرا إلى أن هذا الدواء يصنّع في المغرب وهو متوفر  وليس له أي مضاعفات جانبية.

وبالفعل فهذا الدواء الذي تصنعه شركة “صانوفي” الفرنسية، يوجد لها فرع في المغرب بالدار البيضاء يصنع نفس الدواء. لكن منذ أن بدأ تداول اسم هذا الدواء في المواقع الاجتماعية ووسائل الإعلام اختفى من الصيدليات المغربية، في الوقت الذي كتب فيه موقع “بلادي” أن وزارة الصحة المغربية اقتنت 10 آلاف علبة منه من المختبر الفرنسي.

“سانوفي” المغرب توضح

وعندما أصبح الحديث عن هذا الدواء عالميا، ستدخل على الخط إذاعة فرنسا الدولية “إيريفي”، التي قالت في تقرير لها إن مخزون “نيفاكين” (الذي ينتمي لنفس العائلة) الذي اقتنته الدولة المغربية كان موجها إلى إفريقيا جنوب الصحراء، وهوما دفع مجموعة ّسانوفي” المغرب إلى إصدار توضح تكذب فيه ما أوردته الإذاعة الفرنسية.

وحسب البلاغ الذي توصل به  موفع “جديد 24” بنسخة منه، يوم  الأحد،  فإن  دواء نيفاكين (كلوروكين سولفات) الذي يوصف للعلاج والوقاية من الملاريا، ينتج في مصنع سانوفي بالمغرب، وغير موجه للتصدير . وأن منتوج نيفاكين يتوفر على  رخصة التسويق (A. M. M) صالحة “فقط بالسوق المغربية”.

وأضافت المجموعة في بلاغها أنه “بمجرد توصلها بطلب وزارة الصحة، قامت (سانوفي) بتسليم كل مخزونها من نيفاكين وبلاكينيل (هيدروكسيكلوروكين) الذي يوصف لعلاج التهاب المفاصل  وأمراض الكولاجين.

وخلص البلاغ إلى أن (سانوفي المغرب) تتابع عن كثب بتعاون مع وزارة الصحة، تطور التجارب السريرية المتعلقة بجزيئات: كلورونيك سولفات، وهيدروكسيكلوروكين.

دواء أثبت نجاعته بعد أربعة أيام مقارنة مع عشرين يوما من دونه

أول من نبه إلى نجاعة هذا الدواء في معالجة فيروس كورونا، هو الطبيب الفرنسي ديدييه راؤول مدير المعهد الاستشفائي الجامعي في مرسيليا، الذي كشف أن علاج “هيدروكسي كلوروكين” الذي كان يُستخدم لمحاربة الفيروسات، أثبت نجاعته في علاج فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19).

وأوضح راؤول أن العقار مركب من “هيدروكسي كلوروكين” و”الأزيثروميسين”، حيث أظهرت أعمال أربعة فرق أنه فعال في مواجهة تكاثر أربعة أنواع من فيروسات كورونا في الخلايا.

واستشهد بتجارب الصينيين في علاج مصابي فيروس كورونا الجديد، إذ إنه وبعد تجارب سريرية صدر تقرير أولي يوصي باستخدامه لمعالجة المصابين، وبينت هذه النتائج أن الفيروس معه يختفي بعد أربعة أيام مقارنة مع عشرين يوما من دونه.

مستشفيات فرنسا بدأت اعتماده

وحسب موقع  فرانس بلو ، فقد بدأت فرنسا يوم الأحد استعمال هذا الدواء، حتى بدون ترخيص رسمي من وزارة الصحة لمعالجة المصابين بفيروس كورونا، عندما  قررت فرق البروفيسور ديدييه راؤول ببالمستشفى الجامعي بمرسيليا، اعتماد هذا الدواء لعلاج أي شخص مصاب بفيروس كورونا.

فقد تبن لهذا الفريق بناء على نتائج التجارب التي أجروها أن “هيدروكسي كلوروكين” يزيل الفيروس من الجهاز التنفسي مما يقلل من احتمال نقل المريض للعدوى ويحسن وضعه الصحي، كما استنتج الفريق الطبي أن إضافة مادة “الأزيثروميسين” إليه تزيد الفعالية.

وقد أظهر الاختبار المبكر لهذا العلاج في فرنسا نتائج واعدة، وأشارت النتائج إلى أن 50% من المرضى الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس كانت سلبية، بعد ثلاثة أيام فقط من العلاج.

وهذه الأدوية تعمل على المستوى الجزيئي لتعطيل عمليات الخلايا الحرجة، مما يعطل الاستجابة المناعية للجسم. وبما أن الاستجابة المناعية الطبيعية مسؤولة عن الالتهاب وأعراض الأمراض العامة الأخرى (مثل الألم والحمى والألم وما إلى ذلك) ، فإن هذه العملية المضادة للمناعة تعمل على الحد من الأمراض الجهازية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.

المغرب يرخص رسميا بإستعمال “الكلوروكين” و”هيدروكسي كلوروكين” لعلاج المصابين بكورونا (وثيقة)

رخص وزير الصحة، خالد آيت الطالب، يوم الاثنين، رسميًاو بعد بالسماح لكافة المستشفيات بالمغرب بالشروع في استخدام دواء “الكلوروكين” و “هيدروكسي كلوروكين” لعلاج المصابين بفيروس كورونا بمختلف مستشفيات المغرب.

وجاء في مراسلة الوزير، التي توصل موقع “جديد24 ” بنسخة منه، أن القرار تم اتخاذه  اتفاقا مع اللجنة التقنية والعلمية للبرنامج الوطني للوقاية من ومراقبة الانفلونزا بالمغرب.

وحسب الوثيقة فإن فاعلية هذا الدواء التي تم إثباتها بعدة دراسات وطنية وأجنبية، شجعت السلطات المغربية المختصة على الترخيص لاستعماله في معالجة المصابين بفيروس كورونا.

وكان وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران، قد صرح، يوم الإثنين، أن المجلس الأعلى للصحة العامة في فرنسا، قد وافق على استخدام هيدروكسي كلوروكوين لعلاج الحالات الخطيرة في المستشفى، إذا قال الأطباء فيه بشكل جماعي إنه مناسب.

وأثار هذا الدواء منذ أن ظهرت حالات مصابة بكورونا في فرنسا جدلا واسعا بين الخبراء حول مدى نجاعته في معالجة المصابين بفيروس كورونا.

فقد وجه خبراء الصحة العامة الفرنسيون يوم الاثنين ملاحظة تحذيرية من استخدام عقار كلوروكين المضاد للملاريا، ضد فيروس كورونا، لكنهم قالوا إنه يمكن استخدامه للمصابين من ذوي الحالات الخطيرة وفي ظل ظروف صارمة.doc01 576x1024 1 - جديد24 doc02 - جديد24 doc03 - جديد24

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق