الرئيسية / تربية وتعليم / بــــيـــــان المكتب الوطني للجمعية المغربية لحقوق التلميذ/ة حول جائحة فيروس كرونا(كوفيد19)

بــــيـــــان المكتب الوطني للجمعية المغربية لحقوق التلميذ/ة حول جائحة فيروس كرونا(كوفيد19)

بــــيـــــان

في إطار مواكبةالمكتب الوطني للجمعية المغربية لحقوق التلميذ/ةللتطورات المرتبطة بحالة التعبئة الوطنية لمواجهة جائحة فيروس كرونا(كوفيد19)، وما واكبها من مجهودات لوزارة التربية الوطنيةوأطرهاالإداريةوالتربوية (أستاتذة ومفتشون) الرامية إلى تحقيق الاستمرارية البيداغوجية لإنقاذ السنة الدراسية،كما تابع القرارات الداعمة لتحقيق هذا الهدف ومنها تعليق العطلة الربيعية. وفي انتظار السناريوهات المحتملة لتدبير ما تبقى من الموسم الدراسي، فإن المكتب الوطني للجمعية المغربية لحقوق التلميذ/ة وهو واع بدقة المرحلة وصعوبتها:
1. يحيي عاليا كل الأطر الطبية وغيرها من الأطر المتواجدة في الصفوف الأمامية في هذه المعركة، ويؤكد أن هذه الجائحة بينت بالملموس جدوى العناية بالقطاعات الاجتماعية خصوصا الصحة والتعليم؛
2. يثمنقرارات وزارات التربية الوطنية الرامية إلى دعم الحجر الصحي وخصوصا تعليق العطلة الربيعية واستمرار الدروس عن بعد؛
3. يدعو إلى اعتبار هذه الدروس مجرد إجراء تربوي داعم للتعبئة العامة ضد فيروس كورنا لن تعوض أبدا الدروس الحضورية، خصوصا المواد المستهدفة في الامتحاناتالإشهادية، والمواد الأداة في باقي المستويات. وذلك لغياب ضمانات حقيقية تؤكد تعاطي جميع التلاميذ مع هذه الدروس بالجدية المطلوبة، ولعدمتوفرهم كلهمعلى الحوامل الرقمية والربط بشبكة الانترنيت، خصوصا في القرى والأحياء الهامشية في المدن، ناهيك عن التباينالكبير بين الأساتذة في طريقة تقديم الدروس في غياب أي تكوين تقني أو امتلاك لأدوات الإنتاج الرقمي المناسبة.
4. يستهجن تصرف مدارس القطاع الخصوصي التي اعتمدت أسلوب ابتزاز الأسر لاستمرار تقديم الدروس عن بعد، ومطالبتها بمستحقات شهر أبريل، رغم الأرباح المتراكمة من جيوب الأسر وكدح العاملين في هذا القطاع، وبسبب غض طرف القطاعات الحكومية المعنية بهذا النوع من التعليم عن تجاوزاته وخروقاته على كل المستويات.
5. يستهجن طلب رابطة التعليم الخصوصي الاستفادة من الدعم المخصص لمواجهة الوباء الكوني. ففي الوقت الذي كان يؤمل منهذا القطاع المساهمةفي العمل التضامني-على الأقل التضامن فيما بينهم لتأدية أجور المستخدمين- ورد جميل الدولة والأسر في دعمهما لهذا القطاع، نتفاجأ بهذا المطلب مما يؤكد تغول القطاع الخصوصي وتوحشه لدرجة عدم الحياء من مطلبه. لذا يجب إعادة تقنين هذا القطاع ومراقبته باعتباره يقدم خدمة عمومية.
6. يدعو إلى اعتماد كل التدابير الاستثنائية لإنقاذ الموسم الدراسيبأقل الخسائر، من تمديد السنة الدراسة، واعتماد برنامج استثنائي بتوزيع جديد للمواد، إلى تأجيل إجراء بعض الامتحانات الإشهادية إلى بداية الموسم المقبل، مع وضع برنامج دعم استدراكي يهم المواد الأساسية في جميع الأحوال.
عن المكتب الوطني
الرباط، في : 5أبريل 2020
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عن bachir aboulaoula

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التوزيع الجغرافي للحالات الجديدة المؤكدة بالمغرب .. نصف الحالات همت جهة الدار البيضاء-سطات و 5 جهات لم تسجل أية إصابة جديدة

  كشفت وزارة الصحة، قبل قليل، عن آخر الأرقام المتعلقة بالحالة الوبائية ...