حول العالمسلايدر

رحيل الرئيس السابق لأولمبيك مارسيليا باب ديوف بعد إصابته بـ “كورونا”

أعلن التلفزيون الوطني السينغالي، اليوم الثلاثاء، عن رحيل الرئيس السابق لنادي  الفرنسي، باب ديوف بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد قبل أيام بالعاصمة السينغالية داكار.

وترأس باب ديوف، البالغ من العمر 68 سنة، نادي الجنوب الفرنسي، ما بين سنة 2005 وسنة 2009، حيث تميزت ولايته بعودة النادي بقوة للمنافسة على الساحة المحلية بعد هيمنة ليون لسنوات عدة، وأوروبيا بفوز النادي بكأس الاتحاد الأوروبي موسم 2004/2005.

وعمل ديوف خلال سنوات الثمانينات صحفيا مع جريدة “لامارسييز”، قبل أن يتجه نحو مجال إدارة أعمال اللاعبين المحترفين، حيث تولى إدارة أعمال لاعبين كبار ابتداء من سنة 1990، أبرزهم بازيل بولي و ويليام جالاس و سمير نصري إضافة للإيفواري ديدييه دروجبا.

واشتهر باب ديوف بكونه أحد أبرز الوجوه ورؤساء الأندية على مستوى المشهد الكروي الفرنسي، إلى جانب رئيس أولمبيك ليون “جون ميشيل أولاس” ورئيس مونبولييه ” لويس نيكولان”، قبل أن يتحول لمجال المناظرات التحليلية الرياضية حيث شارك في عدد من المناظرات الدولية الكبرى ذات الصلة بالاستراتيجيات الرياضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى