سلايدرقضايا وحوادث

طبيبة تُفارق الحياة بالدار البيضاء بسبب جائحة “كورونا”

أفادت مصادر مُتطابقة بوفاة طبيبة مغربية بسبب فيروس “كورونا” في مدينة الدار البيضاء، صباح اليوم السبت، بمستشفى “إبن رشد” في العاصمة الاقتصادية للمملكة، حيث كانت تشتغل بمستشفى “محمد الخامس” الكائن بالحي المحمدي.

وقال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، ضمن تغريدة عبر حسابه الرسمي على الموقع الاجتماعي “تويتر”: “تلقينا ببالغ الحزن والأسى خبر وفاة أول طبيبة مغربية بسبب فيروس #كوفيد_19 ، الدكتورة مريم أصياد يومه السبت 4 أبريل2020 بمدينة الدار البيضاء، رحم الله الفقيدة وغفر لها ورزق أهلها الصبر والسلوان، وتعازينا لأسرتها الصغيرة وللأسرة الصحية قاطبة، وإنا لله و إنا إليه راجعون”.

وذكرت ذات المصادر أن الحالة الصحية للطبيبة التي وافتها المنية عن عمر 53 سنة تطورت بسرعة، وحدثت لها مضاعفات إثر إصابتها بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم، وهو ما استدعى نقلها من مستشفى “سيدي مومن” إلى “ابن رشد”، علماً أنها أُصيبت بالعدوى من صديقة لها عائدة من خارج أرض الوطن.

وتضطلع الأطر الطبية بدور هام وجوهري في المعركة التي تخوضها دول العالم ومن بينها المغرب ضد وباء “كورونا”، والذي أصاب لحدود الآن أكثر من مليون و182 ألف شخص، بينما مسَّ 883 شخصاً في المملكة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى