جديد24سلايدر

ياسمين الحاج : الهجوم على كورونا هو الحل ..!!

بدأت استوعب ان الفيروس سيأتي على الأخضر واليابس، في ظل إنتشاره وبرغم كل المجهودات الكبيرة والقيمة التي تقوم بها السلطات ووزارة الصحة والمجتمع المدني خدمة للوطن والمواطن ، الا ان الدول العظمى بكل تقدمها وتطورها وقفت عاجزة أمام هذا المرض لمجابهته والحد من انتشاره ، والحقيقة ان الوضع يزداد سوء ان لم تجد الجهات المسؤولة حلولا جدرية هجومية على الوباء .الدولة بكل مؤسساتها مهما عملت وخططت ودبرت ورغم كل الاجراءات الاحترازية والوقائية فليس لها الامكانيات الكافية لا الوسائل اللوجيستيكية ولا الموارد البشرية الفاعلة والعقليات الإيجابية لتصدي لهذا الوباء الذي يتفشي بشكل خطير .
بالأمس تبرأت وزارة الصحة من شهداء الخدمة الطبية ،الاطباء اللذين وافتهم المنية بسبب كورونا وفي بلاغ لها اعتبرتهم ضحايا خارج المهنة ، مما سبب قلق في صفوف العديد من الاطباء ولولا شرف المهنة والوطنية المتجذرة فيهم لكان الوضع اسوء من هذا البلاغ الغير مسؤول في هذه الفترة الصعبة في حين الواجب شحد الهمم فيهم وضرورة الرفع من معنويات المرابطين في المستشفيات وبكل الوسائل.
لو وصلنا للمرحلة الثالثة سيكون الوضع اخطر اجتماعيا واقتصاديا ، بالامس إلزامية الجلوس بالبيت مما تسبب في مشاكل اقتصادية منها من يعالجها الصندوق ومنها من هي أقوى من هذا الصندوق لان الفقر المتفشي اكثر من أزمة كورونا , اليوم إلزامية وضع الكمامات حرصا على العدوى التي لا احد يعرف هل يتطاير كوفيد 19 في الهواء ام فقط بالقبل والاحضان والاقتراب وقلة النظافة ؟ وصلنا الى 1275 حالة ايجابية بمعنى1275فرد من عائلة لها أصدقاء وزملاء وجيران..!! هل سننتظر الارقام تزداد اكثر واكثر ..؟ هل الوقاية والالتزام بالقرارات المتخذة ضد المخالفات هي الحل ؟ ام نحتاج الى حل جذري نهاجم به هذا الفيروس الكارثة مقابل ان ننتظره يهجم علينا ؟.. هل الدولة ستوفر قيمة التحاليل الطبية التي تتجاوز 2000درهم امام هول الارقام المتصاعدة في المرحلة المقبلة ، منها المنظار ومنها تحليل الحمض النووي الذي يوضح ايجابية الوباء من سلبيته ؟
هل لدينا القوة الإيجابية النفسية في ظل الضغوطات التي فرضت على واقعنا بين ليلة وضحاها ؟ هل الدولة مؤهلة للتصدي للخوف والقلق والتوثرات التي تعاني منه الاسر اليوم ؟
نريد الإجابة على هذه الاسئلة : كيف يمكن الهجوم على كورونا بدل انتظار المجهول والعديد من الضحايا ؟؟
وما هي الادوية التي استخدمتها وزارة الصحة لعلاج مرضى كورونا ، مع العلم ان مستشفيات سويدية اوقفت استخدام مادة الكلوروكين، الفعالة ضد الملاريا، في علاج مرضى هذا الوباء بعد تقارير طبية عن آثار جانبية خطيرة تسبب عدم انتظام في دقات القلب، قد يؤدي إلى نوبة قلبية قاتلة. ؟؟
وكحل ، هي ممكن من صندوق الدعم توفير لكل أسرة دواء احتياطيا للتصدي لهذا الوباء كما فعلت في توفير الكمامات ؟؟
واللهم عجل بالفرج واكفينا شر هذا الوباء ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى