سلايدرقضايا وحوادث

زلزال يهز رجال الأمن بالدار البيضاء بعد فضيحة الكراب الملقب بـ“رب الشراب”

جديد24 _ متابعة

أطلقت مديرية الحموشة عملية اسمتها “باخوس” وهو اسم يوناني يعني إله الخمر والنشوة عند الإغريق، وفيه إشارة ل”رب الشراب” المسمى سعيد ولد الخريبكي، الذي كانت العملية موجهة ضده، حيث مكنت من ضبط كميات كبيرة من الخمور المغشوشة أو المزيفة، بالإضافة إلى طوابع الضرائب والمعدات المستخدمة على قنينات الخمور من النوع الرديء والمصنوعة سرا أو خمور مهربة.

وحسب المعلومات المتوفرة فإن ملكية جميع أماكن شرب الخمر ونقط البيع، التي همتها عملية باخوس، تعود إلى رجل واحد: سعيد ولد الخريبكي، الملقب أيضا بـ”رب الشراب”. حيث يمتلك نحو 20 شركة ويبلغ حجم مبيعاتها السنوية أكثر من 600 مليون درهم.

كما أقال عبد اللطيف الحموشي في إطار عملية “الأيادي النظيفة”، نائب والي امن الدار البيضاء حميد بحري ورئيس الاستعلامات العامة الولائية، نور الدين الكلاوي، وأحال على التقاعد عبد الغني الفكاك، رئيس المنطقة الأمنية بسيدي البرنوصي.

وبحسب بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، فإن عمليات التفتيش التي أجريت بالتزامن في عشرات المستودعات والمحلات في الدار البيضاء وبني ملال وخريبكة ووادي زم أدت إلى ضبط ما يقرب من مليون زجاجة من الكحول المستورد و203.016 طوابع ضريبية بالإضافة إلى مبلغ مالي يقارب 10 ملايين درهم.

وكشف البلاغ أن المعاينات الأولية، التي باشرها ضباط الشرطة القضائية، أوضحت أن كميات من المشروبات الكحولية المضبوطة كانت تحمل تواريخ منتهية الصلاحية منذ مدة، وأن البعض الآخر من هذه السلع هو من أصل أجنبي لا يحمل الملصقات الضريبية التي تؤكد وضعيته القانونية إزاء الجمارك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى