السياسيةجديد24حول العالمسلايدر

لقاءات بالمغرب تجمع الفرقاء الليبيين لبحث الأزمة بالبلاد

يستضيف المغرب لقاءات تجمع الفرقاء الليبيين لوضع حلول للأزمة في البلاد، وتمهيدا للقاءات مرتقبة في جنيف.

وينعقد بمدينة بوزنيقة بالمغرب، الأحد، لقاء تشاوري يجمع ممثلين عن حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا ومجلس النواب الليبي في طبرق، وفقا لتصريحات نقلتها “فرانس برس” عن مصادر دبلوماسية مغربية.

وأوضحت المصادر أنّ هذا الاجتماع سيشارك فيه وفدان يضم كل منهما خمسة نواب،

وأكد فتحي المريمي المستشار الإعلامي لمجلس النواب، السبت، عقد اجتماعات تجمع الفرقاء الليبيين في المغرب، موضحا أن وفود الجانبين وصلت منذ ليلة الجمعة وصباح السبت.

وقال في مقابلة متلفزة مع “فرانس برس” إن الاجتماع المنوي عقده في المغرب يبحث تثبيت وقف إطلاق النار، وإعادة هيكلة مؤسسات الدولة وتوحيدها، تمهيدا لاجتماعات قادمة ستعقد في جنيف.

ويشارك في اللقاءات لجان الحوار ومكونات عن الشعب الليبي في مختلف المجالات، وفقا للمريمي، الذي نفى أن تبحث المشاورات تعيينات جديدة لمسؤولين بالمصرف المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط.

وأوضح أن لقاء الأحد في المغرب سيعقد بين أعضاء من مجلس النواب وأعضاء من مجلس الدولة.

ويتزامن ذلك مع رصد الجيش الليبي السبت تحركات عسكرية لقوات حفتر ترافقها منظومة دفاع جوي شمال البلاد، وفقا لتصريحات المتحدث باسم الجيش الليبي عقيد طيار محمد قنونو، نشرتها صفحة عمليات بركان الغضب على فيسبوك، ورجح أن تكون متجهة إلى رأس لانوف أو سرت.

وكان مسؤول بالمجلس الأعلى للدولة الليبي، قد صرح السبت للأناضول بأن المغرب يستضيف حاليا اجتماعات تشاورية بين الفرقاء الليبيين لبحث الأزمة.

وقال المسؤول، مفضلا عدم ذكر اسمه إن “اجتماعات تجرى حاليا بين لجان تمثل الحكومة الليبية وبرلمان طبرق، في المغرب، وأماكن أخرى (لم يحددها) حول عدد من الملفات التي تهم الأزمة الليبية”.

وأوضح أن المغرب قد يستضيف في وقت لاحق لقاء بين رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، ورئيس برلمان طبرق عقيلة صالح، عندما تنهي اللجان أشغالها.

والجمعة، تحدث المشري أمام عدد من نشطاء المجتمع المدني عن “لقاء تشاوري غير رسمي بالمغرب بين مجلس الدولة ومجلس النواب بطبرق”، بحسب الصفحة الرسمية للمكتب الإعلامي للمجلس الأعلى الليبي بفيسبوك.

وأوضح أن “هذا يحدث دائما حتى بين أعضاء مجلس الدولة وأعضاء مجلس النواب الموجودين في طرابلس، ويصل العدد أحيانا إلى 40 أو 50 عضوا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى