الرئيسية / القول السديد / ظاهرة 40 عاماً

ظاهرة 40 عاماً

سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
ما يميّز القراءة في مذكرات عمرو موسى «سنوات الجامعة العربية»، أننا نتأمل معاً في مرحلة تاريخية عشناها جميعاً، وليس في تاريخ مضى عليه الزمن وغاب شهوده وغَمُضت تفاصيله. الميزة الأخرى طبعاً أن صاحب المذكرات رجل عاقل ومحترف وبعيد عن الأسلوب العربي المألوف في خلط الحقائق بالتمنيات، والوقائع بالخطابيات. أمام مثل هذا السرد يستعيد المرء بعض أحداث الأمة وهو في حالة من الذهول حيال ما رأى وما سمع.
تغطي المذكرات – على سبيل المثال – المواقف العربية من تلك الجائحة السياسية التي ضربت تونس ومصر وليبيا في وقت واحد تحت اسم «الربيع العربي». تتأمل وكأنك تحضر فيلماً سينمائياً درامي الإخراج، سلوك ثلاثة سياسيين جميعهم من خلفية عسكرية: زين العابدين بن علي، الذي يسارع إلى التخلي عن السلطة تجنباً للمواجهة والدماء. وحسني مبارك، الذي يتردّد قليلاً في التنحّي، ثم يترك السلطة من دون أن يترك البلاد. ومعمر القذافي، الذي يتطلّع إلى شوارع طرابلس وبنغازي وطبرق ويقول للناس: «من أنتم؟ من أنتم؟. جرذان جرذان». في مقر الجامعة العربية في القاهرة يصغي دبلوماسي عربي عريق، هو الأمير سعود الفيصل، إلى هذا الكلام المذعور، ويخاطب الحضور قائلاً: «أيها الإخوة هذه دعوة لإبادة الناس، وهو أمر غير مقبول».

A
ما يميّز القراءة في مذكرات عمرو موسى «سنوات الجامعة العربية»، أننا نتأمل معاً في مرحلة تاريخية عشناها جميعاً، وليس في تاريخ مضى عليه الزمن وغاب شهوده وغَمُضت تفاصيله. الميزة الأخرى طبعاً أن صاحب المذكرات رجل عاقل ومحترف وبعيد عن الأسلوب العربي المألوف في خلط الحقائق بالتمنيات، والوقائع بالخطابيات. أمام مثل هذا السرد يستعيد المرء بعض أحداث الأمة وهو في حالة من الذهول حيال ما رأى وما سمع.
تغطي المذكرات – على سبيل المثال – المواقف العربية من تلك الجائحة السياسية التي ضربت تونس ومصر وليبيا في وقت واحد تحت اسم «الربيع العربي». تتأمل وكأنك تحضر فيلماً سينمائياً درامي الإخراج، سلوك ثلاثة سياسيين جميعهم من خلفية عسكرية: زين العابدين بن علي، الذي يسارع إلى التخلي عن السلطة تجنباً للمواجهة والدماء. وحسني مبارك، الذي يتردّد قليلاً في التنحّي، ثم يترك السلطة من دون أن يترك البلاد. ومعمر القذافي، الذي يتطلّع إلى شوارع طرابلس وبنغازي وطبرق ويقول للناس: «من أنتم؟ من أنتم؟. جرذان جرذان». في مقر الجامعة العربية في القاهرة يصغي دبلوماسي عربي عريق، هو الأمير سعود الفيصل، إلى هذا الكلام المذعور، ويخاطب الحضور قائلاً: «أيها الإخوة هذه دعوة لإبادة الناس، وهو أمر غير مقبول».
قد يبدو للذين يتابعون هذه الزاوية منذ ثلاثة عقود أنني مُصابٌ بعقدة اسمها «الأخ العقيد». وبعد عقد على غيابه في ظروف توحشية معادية لمظاهر القانون وأبسط الحقوق الإنسانية، يبدو لي أنها عقدة حقيقية. إلى اليوم لست أفهم كيف يستمر رجل بمثل سلوكه، 42 عاماً في حكم بلد تاريخي مثل ليبيا.
ليس صحيحاً على الإطلاق أن الشخصية القذافية كانت أمراً خاصاً به. لا غرائب مظهره ولا أثوابه المزركشة ولا خيامه التكنولوجية ولا خطبه الفاقعة ولا طريقته في التعامل مع الزعماء العرب ودول العالم – لا شيء من ذلك كان عادياً بأي مقياس من المقاييس.
نقل القذافي، أو نسخ كل ما طاب له عن الآخرين، خصوصاً عن ماو تسي تونغ. كتابه الأحمر أصبح في الجماهيرية كتاباً أخضر، ونقل عن ماو فكرة «الممرضات» المرافقات، وأضاف إليها مشهد الحارسات وقائدتهن الشهيرة، يتنقلن في مواكبه الرسمية من بلد إلى بلد، والعالم يضحك، والليبيون يخجلون صامتين.
أربعة عقود والقذافي مأخوذ بما يفعل. كل فترة يسمع عن فكرة ينقلها وينسبها إلى جماهيريته. وذات يوم أعجبته فكرة «كومونة» (جماعية) باريس فأعلنها، فكتبت هنا ساخراً من الأمر. وبعد أيام أخبرني الروائي الراحل أحمد إبراهيم الفقيه أن العقيد ألقى خطاباً في سرت وشرح مقالتي على أنها مديح له. كما اتصل بي جماعة من «اللجان» تدعونني للتوسع في بحث أفكار القائد حول «الكومونة». وكتبت يومها أنني أحلت الدعوة على اللجنة الشعبية المختصة!
لن نرى في مذكرات عمرو موسى شخصية عربية مشابهة. لكن تلك العقود الأربعة لم تبدُ في ليبيا وحدها، بل في كل «الوطن العربي الكبير».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بايدن يختار 20 مسؤولاً أمريكياً هندياً لإدارته المرتقبة

جديد24 مع بقاء أقل من 100 ساعة على تنصيبه التاريخي، قام الرئيس ...