السياسيةسلايدر

حرب التزكيات تتسبب في صراع داخل بيت البيجيدي

جديد24

كشفت مصادر خاصة، أن توترا في العلاقات طفا على السطح، بين سعد الدين العثماني الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، والحبيب الشوباني القيادي في الحزب نفسه.

وأكدت مصادرنا أن سبب هذا التوتر، راجع الى حرب التزكيات التي إشتعلت بين أعضاء حزب المصباح، بجهة درعة تافيلالت، ونشوب خلافات حادة، دفعت بعدد من مناضلي الحزب، الى تقديم إستقالتهم، وتغيير ألوانهم السياسية، صوب الأحزاب المنافسة.

وأضافت مصادرنا، أن سعد الدين العثماني، تجنب الحديث إلى الشوباني، لدى حلوله الأسبوع الماضي بمدينة الراشيدية، من أجل ترأس لقاء تواصلي للحزب، وذلك تعبيرا عن غضبه، من العدد الكبير من الشكايات، التي رفعها إليه أعضاء ومنخرطون بالحزب، يشتكون من خلالها، الضغوطات التي يمارسها عليهم رئيس جهة درعة تافيلالت.

وكانت مصادر إعلامية، قد فجرت قضية أخرى، تتعلق بتوريط رجل أعمال، مقرب من حزب العدالة والتنمية، في صفقة خاسرة دبرها له صديقه الحبيب الشوباني، رئيس جهة درعة-تافيلالت، والقيادي بحزب المصباح.

وقالت المصادر ذاتها، أن “الشوباني”، قام بإسناد ترخيص استغلال منجم زعم أنه غني بالذهب والنحاس لرجل الأعمال المذكور، مقابل مبلغ مالي ضخم. لكن مالك شركة “International Federation for Trade & Business sarl”، قام بإجراء خبرة بواسطة مختبر فرنسي واكتشف أن المنجم المذكور الذي يقع بالجماعة القروية أيت يحيى، بإقليم ميدلت، لا يحتوي على معادن نفيسة، وأنه سقط ضحية الحبيب الشوباني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المثمر
زر الذهاب إلى الأعلى