سلايدرقضايا وحوادث

التعليم الأولي والمال السايب…اغتناء على حساب حقوق المربين/ات

جديد24_خريبكة 

عندما يفرض عليك البحث عن لقمة العيش الارتماء في أحضان جمعيات تدعي أنها تنموية تواصلية، وتقودك الأقدار إلى مواجهة رؤساء/رئيسات جمعيات رائدة في النصب والسرقة، فاعلم(ي) أنك وقعت ضحية نصب واحتيال مع سبق الإصرار والترصد، مادام “المال سائبا” والسارق(ة) محترفا(ة) والمراقب مشاركا.

مناسبة القول هو ما يعيشه مربو ومربيات التعليم الأولي من معاناة كبيرة بسبب تأخر صرف أجورهم (12 شهرا)، وتعرضهم للابتزاز من طرف رئيس(ة) الجمعية من خلال مطالبتهم بإرجاع مبلغ مالي (بعد صرف الشيك) للتصريح بهم لدى صندوق الضمان الاجتماعي، أو ذعيرة التأخير، ليكون في الأخير في جيب المسؤول(ة)، دون أن يصرح بالمربين والمربيات.

وتقول إحدى المربيات بخريبكة” إن رئيسة إحدى الجمعيات تحايلت على مربيات من أجل التوقيع على تسلمهن 15000 درهم ( أجر الشطر الأول عن موسم 2019/2020) وسلمتهن شيكات قيمتها 4000 درهم، مدعية أن الجمعية سددت المبلغ تطوعا منها بعد تنصل الوزارة من مسؤوليتها.

كما قالت أخرى أن رئيسة جمعية لم تصرح بالمربيات لدى صندوق الضمان الاجتماعي، مما يعتبر إخلالا ببنود العقد المبرم بينهن، مطالبة بتدخل الوزارة الوصية والمجلس الأعلى للحسابات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى