سلايدرمجتمع

حقوقيون يُطالبون بفتح تحقيق في وفاة سجين ببني ملال

جديد24
قال الفرع الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بجهة بني ملال خنيفرة إنه تلقى بحزن وقلق بالغين خبر وفاة شاب من مواليد 2002  يقضي عقوبة حبسية بالسجن المدني ببني ملال يدعى صلاح مزوات يوم الأحد 1 غشت 2021 في ظروف غامضة.
 وأضاف رفاق الغالي بجهة بني ملال خنيفرة في بيان توصل “جديد24” بنسخة منه، أنه حسب تصريحات والدة الضحية ، فقد أخبرها قبل أسبوع عبر مكالمات هاتفية بتعرضه للضرب والتعذيب من طرف موظفين بالسجن ذكرهما بالإسم، مضفين أنه ليست هذه المرة الأولى التي يتعرض فيها سجين للتعذيب والوفاة في ظروف غامضة  بالسجن المحلي ببني ملال ، أو في مخافر الشرطة حسب شكايات العائلات  بل هناك عدة حالات  (عصام الكلي فارق الحياة بسجن بني ملال في 20 يونيو 2018 ـ عبد الصمد بيه فارق الحياة أثناء الحراسة النظرية 2019 ـ حسن العيار فارق الحياة أثناء الحراسة النظرية 2020 ـ الغازي خلادة فارق الحياة بالسجن بعد إضراب عن الطعام تجاوز 90 يوما في إهمال تام يوم 2 غشت 2017 ) دون أن يكشف عن الحقيقة و تتخذ في حق مرتكبي الخروقات ، الإجراءات القانونية مما يكرس عدم المحاسبة والإفلات من العقاب.
وأوضح الفرع الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بني ملال خنيفرة، أنه يتابع بقلق بالغ وضعية السجن المحلي ببني ملال و معاناة السجناء وعائلاتهم .
و طالب البيان بفتح تحقيق جدي ونزيه في أسباب ودوافع وفاة الشاب صلاح مزوات , وإبلاغ الرأي العام بنتائجه ,وترتيب الجزاءات ، ومعاقبة المخالفين للقانون 
واستنكر البيان ذاته المعاملة القاسية والحاطة من الكرامة ، التي تمارس على السجناء ،ويطالب بتحسين ظروف الاعتقال  ومعاملتهم  وفق  قواعد الأمم المتحدة النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء .   

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى