سلايدرمجتمع

أسر مغربية تبحث عن مصير أبنائها

جديد24_أبي الجعد 

يلف الغموض مصير ازيد من 30 شابا، أبحروا انطلاقا من شواطئ “الداخلة ” صوب جزر الكناري فجر خميس 23 شتنبر 2021 بعد انقطاع أنبائهم تمامًا منذ رحلة الهجرة غير النظامية التي قاموا بها على متن قاربِ صيد.

وفيما يحوم الغموض حول هذه الواقعة التي شغلت الرأي العام بالمدينة، أطلقت مجموعة من أسر وعائلات المفقودين ، نداء استغاثة للبحث عن مصير هؤلاء المفقودين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 17 و 40 سنة، الذين ينحدرون من مدينة أبي الجعد ، في ظل تضارب الأنباء بشأن بقائهم على قيد الحياة، ما دام البحر لم يلفظ جثّة أي واحد منهم.

عائلات المفقودين تعيش حاليا قلقا نفسيا رهيبا على فلذات أكبادها، ونحن بدورنا كفعاليات جمعوية و منابر إعلامية محلية لا ندخر جهدا في التحرك على كافة المستويات، عبر ربط الاتّصالات المستمرة لمعرفة ما إذا كان هؤلاء وقعوا في قبضة الحرس المدني الاسباني، أو أنهم في عداد المفقودين، غير أن مصير هؤلاء الشبان مازال مجهولا.

وعلى الرغم من الجهود التي تبذلها السلطات المغربية والمنظمات المشاركة في عمليات الإغاثة و الانقاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى