سلايدرمجتمع

درك المنصورية يُوقف بارون مخدرات رفقة عشيقته الدركية بالكارة

جديد24

ألقت عناصر الدرك الملكي بالمنصورية، التابعة لسرية درك بوزنيقة، القبض على بارون مخدرات الملقب بولد لبغيلة يشكل موضوع أزيد من 40 مذكرة بحث وطنية من طرف مصالح الأمن والدرك بعدة مناطق بالمغرب رفقته عشيقته التي لم تكن سوى فتاة تعمل بسلك الدرك.

وقادت الصدفة رجال الدرك، الى القبض على الدركية برتبة رقيب، حديثة التخرج، وتعمل بمركز درك الكارة التابع لسرية برشيد، والتي تبين أنها تربطها علاقة غرامية مع تاجر المخدرات الذي يتخذ من مدينة الكارة قلعة لتجارته الممنوعة، ومستعينا بالعشيقة التي توفر له الحماية داخل نفوذها.

وحسب مصدر دركي مسؤول فإن إيقاف الدركية وتاجر المخدرات، جرى في حدود التاسعة ليلا من ليلة الأحد الماضي، على مستوى محطة للوقود بمنطقة 33، الواقعة في الحدود الإقليمية بين بن سليمان والمحمدية. على إثر مكالمة استغاثة مهن أحد المواطنين.

وفي تفاصيل الواقعة، أفادت المصادر ذاتها، إن تاجر المخدرات ضرب موعدا مع الدركية من اجلب قضاء يوم الأحد معا، بعيدا عن أعين الفضوليين بمنطقة اشتغالهما بالكارة، وتم تحديد مدينة المحمدية كوجهة لهما لقضاء اليوم. حيث التقيا بباحة استراحة بالطريق الوطنية رقم واحد الرابطة بين الدار البيضاء والرباط، على مستوى منطقة 33 بجماعة المنصورية التابعة لإقليم بن سليمان.

وأضافت المصادر ذاتها، انه فور لقاءهما، امر تاجر المخدرات الدركية بتتر ك سيارته بمحطة الوقود التابعة لباحة الاستراحة، ومرافقته على متن سيارته، لينطلق صوب مدينة المحمدية حيث تناولا معا وجبة الغذاء وتوجه الى احدى الحانات، حيث شرع تاجر المخدرات فقي استهلاك الخمور.

وزادت المصادر ذاتها، انه في حدود السابعة مساءا لعبة الخمر بعقل تاجر المخدرات، الأمر الذي دفعه الى العربدة وتوجيه كلام نابي الى الدركية، أمام مرأى ومسمع من الجميع، الأمر الذي وضعها في وضع لا تحسد عليه. وحاولت الدركية محاولة مغادرة المكان الى إن تاجر المخدرات منعها بالقوة.

وأشارت المصادر ذاتها، إن الدركية استغلت ذهاب تاجر المخدرات الى المرحاض، وهرولت من داخل الحانة هربا من المكان، وركبت سيارة أجرة صغيرة نقلتها الى محطة الطاكسيات الكبيرة من اجل مغادرة المحمدية صوب سيارتها. غير إن تاجر المخدرات استشاط غضبا فور خروجه من المرحاض وعدم العثور عليها، ليمتطي سيارته وتوجه مباشرة الى مكان تواجد سيارة عشيقته الدركية.

وبمجرد وصوله اليها شرع في تكسير السيارة، حيث تزامن الأمر مع وصول العشيقة التي دخلت معه في مشادات بالأيدي، الأمر الذي دفع بأحد المواطنين الى الاتصال برجال الدرك، حيث حلت دورية على الفور لتلقي القبض على العشيقين واقتيادهما الى مركز الدرك.

وأوضح المصدر نفسه أن المتهمين تم إحالتهم على أنظار وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية ببنسليمان، صباح يوم الأمس الثلاثاء، وذلك بعد انتهاء التحقيق معهما الذي أشرفت عليه النيابة العامة بذات المحكمة، ومن المنتظر أن تجري متابعته من أجل “الاتجار في المخدرات والهجوم على ملك الغير والفساد”، في حين ينتظر معرفة التهم الموجهة للدركية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى